عواودة ينهي عمله في جمعية الجليل مطلع آذار

عواودة ينهي عمله في جمعية الجليل مطلع آذار
بكر عواودة

أبلغ المدير العام لجمعية الجليل، بكر عواودة، في رسالته للهيئة الإدارية نيته إنهاء مهامه كمدير عام وعدم التمديد لفترة إدارية ثالثة.

وعلل عواودة ذلك لرغبته بالتوجه إلى آفاق وتحديات جديدة وإيمانه بأن عشر سنوات في إدارة المؤسسة هي الفترة المثلى لتأدية المهام والقيادة. والمعلوم أن الفترة الإدارية الواحدة في جمعية الجليل هي خمس سنوات، علما أن عواودة ينهي هذا العام عشر سنوات من العمل المهني والجاد في تطوير الجمعية، بعد أن تسلم منصبه منذ العام 2009 .

وتقدم عواودة بالشكر الجزيل لأعضاء الهيئة الإدارية على ثقتهم ودعمهم المتواصل، ولطاقم الموظفين على عملهم الدؤوب في تطوير المؤسسة، مشيرا إلى النهضة الكبيرة والتطورات الملموسة والمشهودة التي حدثت في جمعية الجليل خلال السنوات العشر الماضية.

وأشار إلى أن المؤسسات تنمو وتزدهر من خلال التغيير والتجدد ومن خلال تدفق أفكار جديدة وطموحات جديدة، وكتب في رسالته: "إن قراري نابع من إيماني العميق بحتمية التغيير ومن أن العطاء في معانيه أيضا هو أن تعرف كيف تُسلم الراية خفاقة إلى الأجيال القادمة. إضافة لما تقد أريد أن أُحافظ على تقليد رفيع في جمعية الجليل وهو تناوب المديرين، فهذه سمة تمتاز بها جمعية الجليل، وأرغب أن أُثبت هذا التقليد السامي لتبقى مؤسسة وطنية ومهنية تحكمها أعراف المهنية والشفافية والتغيير". وأكد أنه يترك مؤسسة جمعية الجليل بضمير مرتاح وهو راض عن عمله وإنجازاته في كافة الميادين البحثية، والإدارية والمالية وعن مكانة جمعية الجليل التي وصلت إليها، مضيفا أن الإنجازات الكبيرة التي شهدتها المؤسسة هي نتيجة حتمية لقيم ومبادئ التميز والتعاون والشفافية التي انتهجناها في الجمعية.

كما أشار عواودة إلى أنه سيبقى قريبا من جمعية الجليل وأنه على استعداد دائم للمساهمة في تطورها.

ومن جهة أخرى، قام أعضاء الهيئة الإدارية بتوجيه التحية والتقدير والامتنان لعواودة على النهضة الرائعة والملموسة للجمعية خلال فترة عمله متمنين له مزيدا من التقدم والنجاح في مسيرته المستقبلية.

وقال رئيس الهيئة الإدارية والتنفيذية، د. جمال دقدوقي، إن عطاء عواودة كان مميزا ومثلا يحتذى به، وإن إنجازات الجمعية واستقرارها ودورها الرائد في مجتمعنا خير دليل على ذلك، متمنيا له مزيدا من النجاح في خدمة المجتمع.

وقالت عضو الهيئة التنفيذية والرئيسة السابقة، د. روزلاند دعيم، إنه "تم اختيار بكر عواودة كمدير عام قبل عشر سنوات بحسب اعتبارات ومعايير مهنية بحتة، في إحدى الفترات الحرجة في حياة الجمعية، وأستطيع أن أقول إن هذا الاختيار كان موفقا وناجحا جدا، والجميع يشهد بالنقلة النوعية على مستوى المشاريع والبرامج وعلى المستوى الإداري والمالي، وإنجازات الجمعية تتحدث عن نفسها. ونتمنى للزميل بكر عواودة مزيدا من النجاح والتقدم."

وخلال جلسة طاقم الموظفين والباحثين في جمعية الجليل تم إعلام الموظفين بقرار عواودة حيث أثنى الموظفون على عمل وجهود المدير العام وتمنوا له النجاح في مشاريعه المستقبلية.

ومن المعلوم أن الاستقالة ستدخل حيز التنفيذ مع بداية شهر آذار/ مارس المقبل، وتقوم الإدارة حاليا بوضع الترتيبات اللازمة لاختيار مدير عام جديد لجمعية الجليل.