المتابعة تجتمع بأهالي بير هداج لبحث مخطط تهجير القرية

المتابعة تجتمع بأهالي بير هداج لبحث مخطط تهجير القرية
من اجتماع المتابعة بأهالي بير هداج (عرب 48)

اجتمع وفد من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية باللجنة المحلية المنبثقة عن قرية بير هداج، اليوم الثلاثاء، وانعقد الاجتماع في خيمة الاحتجاج على ممارسات السلطات الإسرائيلية والملاحقة اليومية لأهالي القرية.

وبمبادرة المجلس الإقليمي للقرى مسلوبة الاعتراف والنائب عن القائمة المشتركة سعيد الخرومي، تباحثت اللجان في آليات التصدي للتضييق والملاحقة السلطوية التي تمارس عليهم بشكل يومي.

وافتتح عضو اللجنة المحلية، سلمان ابن حميد، الاجتماع شارحًا الوضع العام في بير هداج وتحدث عن بدأ التصعيد الحالي من طرف الشرطة الإسرائيلية، والذي بدأ بعد اعتداء جنود على شبان في القرية وبسبب تصدي أهالي القرية لهم وإخراجهم من القرية.

وقال ابن حميد خلال حديثه إن "ملاحقة الأهالي في بير هداج هو حدث يومي، كل يوم تقتحم الشرطة والدوريات الخضراء القرية وتحاول إلصاق أوامر أو مصادرة أغنام أو استفزاز الأهالي".

مدخل قرية رخمة مسلوبة الاعتراف (عرب 48)

وشدد المتحدثون على وحدة النضال وأهمية وحدة القرار.

وختم الاجتماع رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، والذي شدد من خلال كلمته على أهمية المعركة على محاولات التهجير وشيد بموقف أهالي بير هداج وتصديهم لمن يهدد استقرارهم وحياتهم الآمنة.

واستنكر بركة الهجمة الشرسة على قرى النقب وأهمية الدفع باتجاه أوسع مشاركة في مظاهرة 22 حزيران/ يونيو في مدينة بئر السبع.

وكانت قد انطلقت مظاهرة احتجاجية ضد هدم البيوت في النقب على مدخل قرية رخمة، مسلوبة الاعتراف، جنوبي النقب.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ