تجمع حيفا: انسحاب زعاترة يشكل تحولا خطيرا في قواعد اللعبة السياسية

تجمع حيفا: انسحاب زعاترة يشكل تحولا خطيرا في قواعد اللعبة السياسية
منظر عام لمدينة حيفا (أرشيف "عرب 48")

تجمع حيفا:

* هل زعاترة هو العربي المتطرّف وشلبي هي العربية الصالحة بحسب نتنياهو ؟
* ندعو مجتمعنا الوقوف وقفة موحدة وتأسيس مجلس عرب حيفا كمرجعية وطنية ضد العنصرية


انتهت أزمة الائتلاف في بلدية حيفا بالإعلان عن انسحاب ممثل "الجبهة"، رجا زعاترة، من منصب النيابة واستبداله بشهيرة شلبي.

وانضمت كتلة "الجبهة" في بلدية حيفا قبل نحو أسبوعين، إلى ائتلاف رئيسة بلدية حيفا، د. عينات كاليش روتم، وكتلتها "حاييم بحيفا"، الذي يضم 18 عضوا من أصل 31 عضوا. ويتكون الائتلاف البلدي من كتل "حاييم بحيفا" (4 أعضاء) و"حيفا متحديشت" (3 أعضاء) و"الجبهة" (عضوان) و"حيفا بيتينو" (عضوان) و"ديغل لتوشاف" (عضوان) و"هبيت هيهودي" (عضو واحد) و"شدولات هجملئيم" (عضو واحد) "ميرتس" (عضو واحد) و"إخبات لي متوشفي حيفا" (عضو واحد) و"حيفا بشفيلينو" (عضو واحد)، فيما تتكون المعارضة من المعارضة من كتلة "الخُضر" (4 أعضاء) وكتلة رئيس البلدية السابق يونا ياهف (4 أعضاء) وكتلة "الليكود" (3 أعضاء)، وكتلة "شاس" (عضو واحد) وكتلة "أغودات يسرائيل" (عضو واحد).

*التجمع يدعو لتأسيس مجلس عرب حيفا كإطار وطني عام

ومن جهته، انتقد التجمع الوطني الحيفاوي انسحاب زعاترة وقال إنه "يشكل تحوّلا خطيرًا في قواعد اللعبة السياسية"، وتساءل "هل زعاترة هو العربي المتطرّف وشلبي هي العربية الصالحة بحسب نتنياهو؟".

كما دعا التجمع، المجتمع العربي في حيفا، إلى الوقوف وقفة موحدة وتأسيس مجلس عرب حيفا كمرجعية وطنية ضد العنصرية.

واعتبر التجمع في حيفا انسحاب رجا زعاترة من منصب النيابة واستبداله بشهيرة شلبي، "تحوّلا خطيرًا في علاقتنا السياسية مع البلدية وله دلالات وإسقاطات كبيرة جدا على حقوقنا وقواعد اللعبة السياسية". وقال إنه "نؤكد ما جاء في بياننا السابق الصادر يوم الثلاثاء الماضي، أننا نقف مع الجبهة وندين هذه الهجمة العنصرية المسعورة على عضو البلدية، رجا زعاترة، ولكننا حذرنا أيضا من وجود صفقة سياسية مع السلطة لاستبدال زعاترة بشلبي ضمن البقاء في ائتلاف يشمل الجبهة وليبرمان و'البيت اليهودي' ودافيد عتسيوني، أكثر المحرّضين على مجتمعنا".

وأضاف أنه "للأسف قد أبرمت الصفقة، والتي نعتبرها استسلاما ورضوخا لنتنياهو والنخبة السياسية العنصرية الذين بهذا قد حدّدوا هوية من يكون نائب رئيس في بلدية حيفا، والتي تريد أن ترسم من جديد هويتنا ومواقفنا بحسب الإجماع الصهيوني وتضييق الشرعية السياسية حول مواقفنا وحقوقنا الوطنية. فما معنى هذه الخطوة وما هي الرسالة منها؟ هل كل ما ازداد التحريض على ممثلينا في البلدية ننسحب؟ وإذا كان تحريض كبير على شهيرة شلبي هل ستنسحب أيضا؟ هل شهيرة شلبي هي العربية الصالحة والمقبولة على السلطة وأما زعاترة فلا؟ هل نتنياهو يحدّد من هو العربي الصالح ومن هو العربي المتطرّف؟ اشرحوا لنا ما هي الاتفاقية الجديدة والعلاقة مع السلطة وطاقم كاليش؟ ولماذا التمسّك في الائتلاف بكل ثمن مع حزب ليبرمان والبيت اليهودي وعتسيوني؟ هل هي مسرحية ومِن إعداد مَن؟ هل ننسى أن الجبهة قد كانت بالائتلاف البلدي أكثر من خمسة عشر عامًا وكان لها نائب رئيس مع صلاحيات، فلماذا إذا لا تزال الأحياء العربية مهمشة ووادي الصليب يُهدم ووادي النسناس بدون أي تطوير والمحطة يتم محوها والفقر يزداد وأزمة التعليم تتفاقم؟ فماذا قدّم لنا الائتلاف والمناصب في قضايانا وحقوقنا وأحيائنا في كل هذه السنين؟"

وختم التجمع في حيفا بالقول إنه "نؤكد أن وجودنا وهويتنا ومكانتنا لا يحدّدها الائتلاف مع العنصريين والانتهازية، بل مواجهة العنصرية بكرامة وعزة وطنية وكبرياء. ما يحمينا من العنصرية هو التوحّد كشعب أصيل والعمل الجدي والجماهيري من أجل حقوق ومطالب مجتمعنا الجماعية واليومية، لا العنتريات والبطولات الإعلامية التي يتمخض منها استسلاما لمطلب نتنياهو مقابل تمسكا بالائتلاف مع أشدّ العنصريين في حيفا من حزب ليبرمان والبيت اليهودي ودافيد عتسيوني".

وقال سكرتير التجمع الوطني، المحامي جورج شحادة، الديمقراطي في حيفا إن "المرحلة تحتّم علينا في خضم هذه التطوّرات الخطيرة العمل معًا وتوحّد كافة القوى الوطنية والديمقراطية والأهلية والسياسية الفاعلة في حيفا، من أجل إفشال كل المشاريع العنصرية، من خلال تأسيس مجلس عرب حيفا، كإطار وطني عام وجامع ينظم السكان العرب في حيفا ويكون مرجعية لمواجهة العنصرية في حيفا".