انشقاق عباس عن المشتركة؟ إما نهجي أو لا مبرر لاستمرارها

انشقاق عباس عن المشتركة؟ إما نهجي أو لا مبرر لاستمرارها
النائب منصور عبّاس (تصوير شاشة)

قال رئيس القائمة العربية الموحدة (قائمة الحركة الإسلامية الجنوبية)، منصور عباس، إن استمرار القائمة المشتركة مشروط باتباع "النهج الذي يمثله"، معتبرا أنها تفقد "مبررات وجودها" إذا ما "كررت نفس الأخطاء والمواقف"، ما اعتبره النائب عن التجمع في القائمة، د. إمطانس شحادة، انشقاقا عن القائمة.

وقال عباس إن "النقاش في المشتركة ليس شخصيًا ولا حزبيا، إنما نقاش على النهج"، وأضاف أنه "أريد أن أمثل مجتمعي، ومن يعطيني أذنا صاغية، سأنظر إلى ذلك بإيجابية"، وجاءت أقوال عباس في مقابلة أجرتها معه القناة 20 اليمينية الإسرائيلية المقربة من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

وعن إمكانية التوصية على نتنياهو مرشحا لتشكيل الحكومة، رفض عباس الإجابة بالنفي أو بالإيجاب معتبرا أن "قوة السياسي أن لا يكون مفهوما ضمنا"، وتابع: "كل عرض يطرح على الطاولة سنناقشها ونفحصها".

وعن علاقته بنتنياهو، اعترف عباس أنه "تجاوز خطوطا اعتاد النواب العرب والأحزاب العربية على وضعها في الزاوية"، وتابع: "أو أنهم (النواب العرب) في جيب أحدهم من معسكر اليسار، وأنا قلت كفى لهذا النهج، نحن لسنا يمينا ولا يسارا".

واعتبر عباس أنه "وضع القائمة العربية الموحدة في موقع أكثر راحة" يتيح لها "التعامل مع مختلف الآراء والأحزاب والتيارات السياسية الإسرائيلية؛ لا يمين ولا يسار ولا في جيب أي أحد".

وعن إمكانية التعاون مع رئيس حكومة يميني يستغل كل مناسبة للتحريض على العرب، في إشارة إلى نتنياهو، قال عباس: "هو رئيس الحكومة، وهو مسؤول ويفترض أن يقدم الحلول والقرارات".

وذكر أنه خاطب نتنياهو "في خطاب علني، لا يوجد شيء تحت الطاولة، كل شيء مطروح على الطاولة. طالبت ببعض المطالب وفي مقدمتها مشاكل أساسية في المجتمع العربي، لقد قبلها ونحن نتقدم".

وقال عباس: "أنا يميني في ما يتعلق بالمسائل الاجتماعية والقضايا المتعلقة بعلاقة الدين بالدولة"، واستدرك قائلا: "لا يمكن إسقاط حسابات اليمين واليسار على قضايا المجتمع العربي".

وأضاف: "أنا أعتقد الموقف الصائب هو التعامل مع النظام السياسي الإسرائيلي الذي يعكس المجتمع، نحن نتقبل ذلك؛ كما أننا نطالب من هذا النظام السياسي والمجتمع الإسرائيلي أن يتقبلنا"؛ وتابع: "الأمر الأهم هو التعامل مع القضايا الحارقة بالنسبة للناس، وليس مجرد إلقاء الشعارات".

وعندما سُئل عن هذا التناقض بين نهجه وبين التوجه الأيديولوجي للتيار الذي يمثله، قال عباس: "من الممكن أن نعلق في هذه المسائل"، مستطردا: "إذا (كنت) تتلقى الهجمات من اليسار المتطرف واليمين المتطرف فأنت في الطريق الصحيح".

وأضاف عباس: "من ناحية سياسية، لدي رؤية سلام وأمن مشترك وشراكة وتسامح بين الشعبين، إذا كان هناك حل سياسي يحقق هذه الرؤية، فأنا أؤيده"، وقال إن "العرب الفلسطينيين الذي هم مواطنون في دولة إسرائيل من الممكن أن يكونوا وسطاء أكثر فعالية حتى من الأميركان، بإمكاننا أن نكون جسرا ونقرب بين الشعوب".

بدوره، قال النائب في المشتركة، إمطانس شحادة، عبر صفحته في موقع "فيسبوك"، إن "النائب منصور عباس اختار قناة المستوطنين ’قناه 20’ لإعلان انشقاقه عن القائمة المشتركة".

وتساءل شحادة: "هل هذه صدفة بأن يتم هذا الإعلان من قناة اليمين ونتنياهو الخاصة!؟".

وأضاف شحادة في المنشور ذاته: "كنت قد بدأت مشواري السياسي في البرلمان إلى جانب النائب عباس، إلّا أن الأمر تغيّر عليه بعد أن اختار المهادنة مع مواقف نتنياهو والليكود!"، مُردفًا: "هذا ليس نهجنا، ولا نهج شعبنا الذي يريد حقوقه بكرامة وعنفوان أصحاب البلاد".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص