هل حقًّا ندفع مقابل "آبل تي في+" سعرًا أقلّ من اشتراك "نتفليكس"؟

هل حقًّا ندفع مقابل "آبل تي في+" سعرًا أقلّ من اشتراك "نتفليكس"؟
أرشيفية

طرحت "آبل" خدمتها الجديدة "آبل تي في+" منذ نحو شهرين، بسعر متحدٍّ لأقوى شركة في المجال، وهي "نتفليكس"، يبلغ أدنى من نصف ما تجبيه الأخيرة لقاء خدماتها، وقد يبدو العرض مغريا ومربحًا، لكنّ تقريرًا جديدًا لموقع "ذا نيكست ويب" أظهر أنّ منصّة "آبل تي في+" هي الأغلى في واقع الأمر.

وعلى الرّغم من أنّ قيمة الاشتراك في الخدمة لا تتجاوز 4.99 دولارات شهريًّا، وهو السّعر الأرخص بين منافساتها في المجال، إلّا أنّ احتساب عدد الإنتاجات الّتي تطرحها "آبل تي في+"، وهي 8 مسلسلات وفيلم وثائقي واحد فقط، أي ما لا يتعدّى 9 إنتاجات على التّطبيق، يعني أنّها أغلى بـ 242 مرّة من السّعر الّذي تقدّمه "نتفليكس" على سبيل المثال.

ففي "آبل تي في+"، يدفع المستخدم لقاء كلّ إنتاج نحو 0.55 دولار شهريًّا، بينما في "نتفليكس" الّتي تحتوي على 1326 مسلسلًا و4339 فيلمًا مقابل 12.99 دولار شهريًّا، يعني أن المشاهد يدفع فقط 0.0023 دولار شهريًّا مقابل كلفّ إنتاج.

بالإضافة إلى هذا، أوضح تقرير "ذا نيكست ويب"، أنّه عند مقارنة مقدار المحتوى الأصلي عبر المنصتين، تكتفي "آبل" بإطلاق عروضها الخاصة فقط، فيما تملك "نتفليكس" نحو 600 عمل أصلي، ما يعني أن "آبل تي في+" لا تزال أغلى من "نتفليكس" بـ26 مرة.