الاعلام الأميركي يتجند بشكل أعمى في خدمة صناع الحرب في واشنطن

الاعلام الأميركي يتجند بشكل أعمى في خدمة صناع الحرب في واشنطن

وقال أرنت، الذي أشتهر في تغطية حرب الخليج الثانية لشبكة CNN، في المقابلة إن المقاومة العراقية أفشلت خطة واشنطن العسكرية.

وعبر أرنت، الذي كان يغطي الحرب الحالية لصالح شبكة تلفزيون NBC الإخبارية، عن إمتنانه "لقدر حرية التعبير" التي يتيحها النظام العراقي له ولعدد من الصحفيين الأجانب لنقل أحداث ووقائع الحملة العسكرية الأميركية -البريطانية.

وقد أستهل المراسل المخضرم المقابلة التلفزيونية بالتعبير عن شكره للمساعدة والتعاون اللتان أبدتهما وزارة الإعلام العراقية له على مدى 12 عاماً.

وتحدث أرنت، في المقابلة عن "التحدي المتزايد" الذي يواجهه الرئيس الأميركي جورج بوش على الصعيد الشعبي في الولايات المتحدة بشأن مجرى العمليات العسكرية في العراق.

وقال في هذا السياق "يقول الرئيس بوش بإنه قلق على الشعب العراقي، وفي تحد قوي للسياسات الأميركية، يموت العراقيون وبأعداد كبيرة من جراء الحرب."
وتابع "مشاهد الضحايا العراقيين تُعرض في الولايات المتحدة، وهذا بدوره يساعد في تعزيز حجج المعارضون للحرب."

واستنكر أرنت مزاعم قوات التحالف القائلة بأن الصاروخ الذي استهدف سوقاً شعبياً في العاصمة بغداد وأدى إلى مصرع العشرات من المدنيين العراقيين قبل يومين، هو صاروخ عراقي، وأكد أن الحادث بفعل نيران قوات التحالف.

وتناول الصحفي في حديثه التلفزيوني تنامي الشعور بالوطنية وروح المقاومة بين أفراد الشعب العراقي، الذي عززته الحملة الأميركية - البريطانية ضد بلادهم.

وقال أرنت إن تقاريره الإخبارية تعكس مدى عزم الجيش العراقي وتصميم حكومة صدام حسين إزاء الدفاع عن البلاد.

يشار الى ان قناة NBC الإخبارية كانت قد اعلنت في وقت سابق عن مساندتها للصحفي المخضرم، مؤكدة أن المقابلة تمت في إطار "المجاملة المهنية" ، لكنه يبدو انها خضعت للتهديدات الاميركية واجبرت على فصل الصحفي الذي ينقل الحقائق من الخط الاول للمواجهة، وهو ما لا تريده واشنطن، التي تتحدث عن حرب نظيفة، وتوزع على صحافة العالم "الحر" صور جنودها وهم يداعبون اطفال العراق او يحملونهم جرحى، دون أن تقول اين هم اباء وامهات هؤلاء الاطفال، من منهم قتل ومن منهم اسر، ولماذا يحتضن الجندي طفلة باكية دامية.

يشار الى ان الاعلام الاسرائيلي تجند، ايضا، بصورة كبيرة في هذه الرحب الى جانب الغزاة ميقوم بنقل ونشر الصور التي يزوده بها الجيش الاميركي او تلك التي يسمح الجيش الاميركي بنشرها. كما تشير التقارير الاسرائيلية عن الحرب الى التعاطف الشديد مع الجرائم التي ينفذها جيش الحلفاء في العراق.
يواصل الاعلام الأميركي التجند بشكل اعمى في خدمة صناع الحرب في البيت الابيض الاميركي، ونقل ما يريدون ايصاله الى العالم، فقط، عن حقيقة العدوان المجرم الذي تنفذه واشنطن ولندن على الشعب العراقي منذ اسبوعين.

وفي اطار المساعي الاميركية لكم افواه كل من يرفع صوته ضد الحرب، وتخاذل الاعلام الأميركي في هذه المسألة وتنازله عما تغنى به طوال سنوات ماضية من "حرية التعبير" و"حق الجمهور بمعرفة الحقائق" اقدمت شبكة NBC وجمعية "ناشيونال جيوغرافك" الاميركيتين، اليوم الاثنين، على فصل المراسل الحربي بيتر أرنت من عمله، فقط لأنه ظهر مؤخرا على شاشات تليفزيون العراق ليعلن أن الخطة الأصلية لغزو العراق قد منيت "بالفشل" نسبة لسوء تقدير المخططين الأميركيين للإرادة العراقية، واشارته إلى أن الإدارة الأميركية تعكف على وضع الخطط البديلة.