العثور على "أدلة" ترجح أن هجوم أوتريخت "إرهابي"

العثور على "أدلة" ترجح أن هجوم أوتريخت "إرهابي"
أثناء اعتقال غوكمن تانيش (أ ب)

أعلنت السلطات الهولندية، اليوم الثلاثاء، إنه بخلاف ادعاءات عائلة المشتبه بتنفيذ الهجوم المسلح الذي أدى إلى مقتل 3 أشخاص في مدينة أوتريخت أمس الإثنين،  بأن عملية إطلاق النار كانت مدفوعة بـ"مشاكل عائلية"، فإنه يبدو أن الدافع الحقيقي كان الكراهية، مما يحولها إلى عملية "إرهابية".

وقالت النيابة العامة والشرطة الهولندية في هذا السياق، إن الفرضية الأولى لدافع جريمة إطلاق النار التي يتهم غوكمن تانيش، تركي الأصل، بتنفيذها، بكونها "إرهابية" باتت "جدية" بعد العثور على أدلة بينها رسالة كانت داخل سيارة المشتبه به الرئيسي.

واعتقلت الشرطة الهولندية تانيش (37 عاما) ورجلين آخرين يبلغان 23 و27 عاما. وعثرت الشرطة على سيارة "رينو كليو" حمراء بعد الاعتداء، قالت إنه استخدمها للهروب.

وقُتل جراء إطلاق النار داخل ترامواي في أوتريخت، ثلاثة أشخاص هم وأُصيب خمسة أشخاص آخرين.

وتابعت النيابة والشرطة في البيان أنه "حتى الآن لم تتوصّل تحقيقاتنا إلى وجود رابط بين المشتبه به الرئيسي والضحايا".

وكانت تقارير إعلامية هولندية وتركية أفادت بأن خلافا عائليا قد يكون الدافع لإطلاق النار، نقلا عن تصريحات عائلة تانيش. لكن السلطات الهولندية قالت إنها "لا تستبعد" وجود دوافع أخرى.

واعتقلت الشرطة الهولندية تانيش أمس، بعد عملية مطاردة واسعة وعمّمت صورة له على وسائل التواصل الاجتماعي.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019