السفارة الإسرائيلية تحتج على عدم دعوتها لمناسبات مصرية رسمية

السفارة الإسرائيلية تحتج على عدم دعوتها لمناسبات مصرية رسمية
مظاهرة خارج مقر السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، العام 2011 (أ.ب.)

قدم السفير الإسرائيلي في مصر، دافيد غوفرين، احتجاجا رسميًا للقاهرة على عدم دعوة الممثلين الإسرائيليين والبعثات الدبلوماسية للمناسبات الدبلوماسية والإحاطات الإعلامية الرسمية في مصر، بحسب هيئة البث العام الإسرائيلي (كان).

وعبر السفير الإسرائيلي، للسلطات المصرية، في برقية رسمية، عن استياء حكومته من عدم دعوة الممثلين الدبلوماسيين الإسرائيليين في السفارة، لإحاطات إعلامية مختلفة وعلى وجه الخصوص تلك التي تنظمها وزارة الخارجية المصرية.

وقالت هيئة البث العام الإسرائيلي (كان) إن السفير الإسرائيلي أقدم على هذه الخطوة بعد أن تبيّن له أن جميع السفارات الأجنبية دُعيت بانتظام لمناسبات رسمية، منها على سبيل المثال الإحاطة الإعلامية الدورية التي تنظمها وزارة الخارجية المصرية، باستثناء السفارة الإسرائيلية.

وادعى السفير الإسرائيلي أن التعبير عن الاستياء جاء في أعقاب إحاطة إعلامية لوزارة الخارجية المصرية، حول الحرب على "ولاية سيناء" الذراع المصري لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، رغم التقارير الإعلامية في مصر تحديدًا التي تشير إلى مشاركة إسرائيل في هذه الحرب وأن الطيران الحربي الإسرائيلي أغار على مواقع في سيناء، في أكثر من مناسبة.

وجاء في البرقية الإسرائيلية أن "السفارة الإسرائيلية في القاهرة تود أن تعرب عن استيائها لعدم دعوتها مطلقا إلى هذه اللقاءات وإحاطات إعلامية أخرى تجريها وزارة الخارجية المصرية". في ظل العلاقات "الإستراتيجية للغاية والهامة"، بين البلدين.

وأوردت العديد من التقارير الإعلامية مؤخرًا أنباء عن ضغوطات مارستها مصر على حركة حماس بأن تمنع الأخيرة فصائل المقاومة الأخرى من إطلاق قذائف صاروخية تجاه المستوطنات الإسرائيلية المحيطة بالقطاع، وأخذ زمام السيطرة، بزعم تجنب الرد الإسرائيلي والتصعيد الذي قد يؤدي لـ"حرب مدمرة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018