"رفائيل" الإسرائيلية تكشف عن مدرعة جديدة مستقبلية

"رفائيل" الإسرائيلية تكشف عن مدرعة جديدة مستقبلية
(تصوير "رفائيل")

كشفت شركة "رفائيل" لتطوير الوسائل القتالية الإسرائيلية في وسائل الإعلام الأميركية تفاصيل أولية عن المدرعة المستقبلية التي تنوي العمل على تطويرها.

وبحسب "يسرائيل هيوم" فإن الحديث عن مركبة قتالية مدرعة متطورة غير معروفة للجيش الإسرائيلي بعد، والتي تعتبر مركز تحكم متحرك لتنسيق استخدام منظومات أسلحة ضد أهداف.

وتشتمل المدرعة على شاشات ضخمة تعرض صورة بتقنية 360 درجة حول ما يحدث خارج المركبة، إضافة إلى خريطة مركبة على الزجاج الأمامي قادرة على تحديد مكان "القوات الصديقة".

وجاء أن المدرعة قادرة على إدارة مختلف منظومات الأسلحة، وكذلك الطائرات المسيرة (بدون طيار) بواسطة منظومات متطورة، كما أنها قادرة على القيادة الذاتية.

وتدعي "رفائيل" أن هذه التكنولوجيا باتت متوفرة، وأن السؤال هو حول ما إذا كانت الجيوش معنية بالتقدم بهذا الاتجاه، بحسب موقع "ديفنس نيوز" الأميركي.

ونقل الموقع الأميركي عن مدير مركز الابتكار في "رفائيل"، شموليك أ، قوله إنه يعتقد أن "قوات كثيرة تستطيع التحرك في عدة خطوات دون الوصول مباشرة إلى القدرات الذاتية الكاملة". وبحسبه، فقد تقرر في الشركة تطوير مدرعة يعمل فيها شخصان، قائد للمهمة، والثاني يعمل على الهجوم والدفاع، ويمكن دمج شخص ثالث في المركبة من أجل التحكم بمهمات أخرى.

وأضاف "هناك من يحاول تخيل إلى أين نتوجه بقدراتنا التكنولوجية من أجل توفير الاستقلالية للزبون من منظور عملاني. فالجميع ينظرون إلى مستقبل فيه وحدات مستقلة كاملة، ولكن السؤال هو ما إذا كان يجب التوجه إلى ذلك على مراحل أو بشكل مباشر".

وبحسبه، فإن "رفائيل" والجيش الإسرائيلي يقومان بفحص المنظومة الجديدة وكيف يمكن تركيبها على المركبات القائمة والوحدات المختلفة.

وبحسب موقع "إسرائيل ديفنس"، فإن الحديث عن الشكل المستقبلي المحتمل لمشروع "الكرمل" الذي يفترض أن يتزامن مع مشروع أميركي باسم "Next Generation Combat Viehcle". ويأتي نشر "رفائيل" في وسائل الإعلام الأميركية تمهيدا للمنافسة "xTechSearch" التي يجريها الجيش الأميركي.

وأضاف الموقع أن "رفائيل تفهم السوق، ونظرا لأنه من غير المتوقع أن تستبدل الجيوش مئات المدرعات، فإن تطوير المنتج يتجه إلى تركيب مجموعة ذكية على مدرعة قديمة بهدف تحديثها وتزويدها بقدرات حديثة".