بظل كورونا: الشاباك تعقب 355 ألف مواطن خلال تموز

بظل كورونا: الشاباك تعقب 355 ألف مواطن خلال تموز
توجه لتقليص فترة الحجر الصحي في البلاد (أ.ب)

سُجلت 7 وفيات و1689 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، أمس الأربعاء، وتواصل الإصابات الخطيرة الارتفاع، فيما تتجه وزارة الصحة الإسرائيلية إلى تقليص فترة الحجر الصحي، بحسب ما أفادت، اليوم الخميس.

ووفقا لمعطيات الوزارة، شُخصت 292 إصابة جديدة بالفيروس منذ منتصف الليلة الماضية حتى الساعة الـ10:26 من صباح اليوم، فيما أظهرت نتائج الفحوصات تراجعا بمعدل الإصابة والعدوى ليقف عند 7.1% بعد أن تجاوز لأسبوعين حاجز الـ8.1%.

ووصل عدد الإصابات الخطيرة إلى 345، 100 منهم موصولون بجهاز التنفس الاصطناعي، ويرقد في مستشفيات البلاد قرابة 800 من مصابي كورونا.

ووصلت حصيلة الوفيات إلى 569 حالة، بعد أن سجلت 7 وفيات، أمس الأربعاء.

وبحسب المعطيات الرسمية، فإن الإصابات النشطة انخفضت إلى 24,576، بعد تعافي 53,362 (31 حالة منذ منتصف الليلة الماضية)، من مجمل الإصابات التي وصلت إلى 78,514.

وأوضحت المعطيات أن عدد الفحوصات التي أجريت منذ منتصف ليل الأربعاء- الخميس حتى الساعة 10:26 من صباح اليوم، بلغ 8,306؛ علما بأن يوم الأربعاء، شهد تشخيص 1,689 إصابة، بعد إجراء 25,457 فحصا.

إلى ذلك، تتجه اللجنة الوزارية المسؤولة عن الاستعانة بجهاز الأمن العام "الشاباك" لتعقب مصابي كورونا،برئاسة الوزير، إيلي كوهين، لتقديم توصية للحكومة بغرض تقليص فترة الحجر الصحي المنزلي والفندقي من 14 إلى 12 يوما.

وعلى الرغم من ذلك، صادقت اللجنة الوزارية، أمس الأربعاء، على تمديد تعقب الشاباك للهواتف الخليوية لمصابي كورونا لمدة 3 أسابيع أخرى، حيث قدمت اللجنة توصياتها بهذا الشأن إلى الحكومة.

ويستدل من تقدير الموقف الذي قدمته وزارة الصحة إلى اللجنة الوزارية، فإن عدد المرضى الذين طلب من الشاباك تعقبهم ورصد تحركاتهم ومعالجة المعلومات التكنولوجية الخاصة بهم من قبل وزارة الصحة منذ بداية الموجة الثانية وخلال الفترة من 1 حتى 29 تموز/يوليو، وصل إلى 40241.

كما بلغ عدد الأشخاص الذين كانوا على اتصال وثيق مع مصاب كورونا، وتم تعقبهم 246650 شخصا، بينما تم العثور على 67504 شخصا كانوا على اتصال وثيق مع مريض على أساس تحقيق وبائي.

وأظهرت البيانات أن تم تحديد موقع 12099 شخصا تم تشخيص إصابتهم بفيروس كورونا من خلال تعقبهم بأيقونات الشاباك، مقارنة بـ11732 شخصا تم تحديدهم على أساس التحقيق الوبائي.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ