50% من الأدمغة الإسرائيلية موجودة خارج البلاد ..

50% من الأدمغة الإسرائيلية موجودة خارج البلاد ..

تفاخر وزير المالية الإسرائيلي بما اعتبره "انجازاته الاقتصادية" وكشف عن معلومة تعتبر غريبة وهي أن نصف الأدمغة الإسرائيلية الكبيرة موجود خارج البلاد، وعبر عن تأييده لاعتماد الضريبة السلبية، وقال أن للحرب يوجد ثمن..

وقد جاءت أقوال وزير المالية الإسرائيلي، أفراهام هرشزون في كلمة ألقاها في المؤتمر السنوي لرابطة الصناعة للقرى التعاونية " الكيبوتس. قال فيها أن للحرب "يوجد ثمن"، وأنه يتحتم وقف المصروفات من أجل الاستمرار في النمو. وبرأيه فإن قراراته الاقتصادية أتت بثمارها وحافظت إسرائيل على موقعها في شركة تصنيف الاعتمادات العالمية، وأنه لم يتوقف أو يتراجع المستثمرون عن الاستثمار في إسرائيل.

وتطرق هرشزون إلى ميزانية التعليم، وقال أن في اجتماعه مع وزبرة التعليم وممثلي الجامعات، كشفوا له أن 50% من الأدمغة الإسرائيلية موجودة خارج البلاد وأنهم طالبوه بميزانيات من أجل إعادة تلك الأدمغة، إلا أنه قال أنه ينظر إلى جهاز التعليم بصورة عامة ويهمه كيف سيبدو جهاز التعليم بمجمله.

واعتبر هرشزون اعتماد ضريبة الدخل السلبية أي " تقليص الفجوة في الدخل عن طريق دفعة لذوي الدخل المحدود مرتبطة بالدخل" من شأنه أن يقلص الفجوات الاجتماعية. ويقوم الوزير بفحص إمكانية كيف يمكن تطبيق القانون في البلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018