الأسير جويحان: إدارة السجون الجديدة أصبحت تمارس سياسة تجويع حقيقية بحق الأسرى في سجون الاحتلال

الأسير جويحان: إدارة السجون الجديدة أصبحت تمارس سياسة تجويع حقيقية بحق الأسرى في سجون الاحتلال

إجراءات استفزازية مشددة تتبعها مصلحة السجون تجاه أهالي الأسرى أثناء زيارتهم لذويهم من جهة، وحرمان الأسرى المعتقلين من مخصصات الكنتينَ ومنع إدخال الحلويات والزيت للأسرى في كافة السجون الإسرائيلية في عيد الفطر السعيد من جهة أخرى. وفي ساعات الفجر تحركت الحافلات التي تنقل ذوي الأسرى بعد شهر كامل من الزيارة إلى سجن هشارون والاطمئنان على ذويهم المعتقلين خلف القطبان وتهنئتهم بحلول عيد الفطر السعيد.

وقالت والدة الأسير أم مهند، أثناء تواجدها لزيارة الأسير مهند جويحان، أن السجون الاحتلالية تشهد معاناة كبيرة جدا تتمثل خلال الزيارة وتأخيرهم في غرفة الانتظار لأكثر من ساعة وبينهم أطفال ومرضى وكبار السن دون توفير مياه الشرب أو حمامات لهم. حيث قامت بالتفتيش المذل الأهالي الأسرى، وخلع ملابسهم بالكامل، وإخراج النساء من غرفة التفتيش بدون غطاء على رأسها ، وإذا رفضت الأهالي هذا التفتيش المذل تحرم من زيارة أبنائهم داخل السجن.
وأشارت ام مهند أنه بعد التفتيش المذل، فتح الأبواب والأهالي والأبناء الأسري ينتظرون بفارغ الصبر لنظر والاطمئنان على أبنائهم، إلا أن يتفاجؤا من سياسة التنكيل داخل السجون.

وقال الأسير مهند نايف جويحان، القابع في السجن منذ 6 سنوات ونصف والمحكوم عليه 25 عام، أن إدارة السجن حرمتهم من الكنتين ومن الحلويات التي تقدم لعيد الفطر السعيد، وخلال شهر رمضان المبارك لم يقدم لهم أي طعام من إدارة السجن، وكانوا يأكلون من الكنتين الذي لا يحتوي سوي على المعلبات.
وأضاف، الأسير مهند جويحان، انه يعاني بوجع وانتفاخ خلف الرأس، ولم يتلقي أي إسعاف من إدارة السجون، ولا أخذ أي دواء لتخفيف الوجع والانتفاخ خلف الرأس.

وطالب الأسير جويحان، السلطة الفلسطينية ووزارة الأسرى والمفاوضين الاهتمام الجدي بملف الأسرى، والمرضي وذوي الاحتياجات الخاصة، والمطالبة بالإفراج عنهم في أي مفاوضات أو عملية تبادل قادمة.
وحذر الأسير،من الاستمرار في مجاملة الاحتلال وراعيه الأمريكي طمعا في تحقيق انجازات وهمية في مؤتمر الخريف المرتقب قائلا أنه لن يقدم شيئا لشعبنا
واستهجن الأسير مواصلة أطراف في السلطة الفلسطينية لقاءاتها مع الاحتلال في الوقت الذي تواصل فيه قوات الاحتلال عدوانها على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين.

وناشد الأسير مهند جويحان من مدينة القدس، أهالي المدينة المقدسة للحفاظ على المسجد الأقصى والدفاع عنه والتصدي لسلطات الاحتلال مهما كلفت الأرواح لان المسجد الأقصى أغلى من الروح.

وبدوره شكر دور الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلاميه بالداخل، على الاهتمام بقضية القدس والمقدسات والحفاظ عليها من أيدي سلطات الاحتلال.

وقال والد الأسير مهند جويحان، أن إدارة السجون الجديدة أصبحت تمارس حاليا سياسة تجويع حقيقية بحق الأسرى في سجون الاحتلال وطالب من الجهات المعنية بقضايا الأسرى الاهتمام بالأسرى المرضي، وتدخل السلطة الوطنية ووزارة شؤون الأسرى لإنقاذهما من الخطر القادم الذي يحل بقضية الأسرى.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018