شهيدان في هجوم على مستوطنة في النقب الغربي، وشهيد ثالث يسقط بنيران الاحتلال..

شهيدان في هجوم على مستوطنة في النقب الغربي، وشهيد ثالث يسقط بنيران الاحتلال..

أعلنت مصادر فلسطينية عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين، من بينهم مقاومان من كتائب شهداء الأقصى، التابعة لحركة فتح في اشتباك مع قوات اسرائيلية شمال قطاع غزة، فيما استشهد الثالث برصاص قوات خاصة إسرائيلية قتلته أثناء وقوفه أمام منزله، جنوب قطاع غزة.

وأوضحت المصادر أن اشتباكا مسلحا اندلع في وقت متأخر من مساء أمس، الإثنين، بين مجموعة مقاومين فلسطينيين حاولوا التسلل إلى مستوطنة "نتيف هعسراه"، بالنقب الغربي، واشتبكت مع جنود إسرائيليين هناك ما أدى إلى استشهاد مقاومين فلسطينيين.

وأعلنت كتائب شهداء الأقصى في فلسطين- مجلس شورى مجموعات الشهيد أيمن جودة- أنها "شنت هجوماً فدائياً على "نتيف هعسراه" بالنقب الغربي واشتبكت مع الجنود الاسرائيليين".

واعلنت الكتائب ان اثنين من مقاتليها استشهدا خلال العملية، وهما الشهيد أحمد علي أبو ستة "أبو البراء" من خان يونس، والشهيد جيفارا محمد صالح من حي الزيتون بغزة.

وقالت في بيان لها إن أفرادها "تمكنوا من تنفيذ هجوم فدائي واقتحام "مستوطنة نتيف هعسراه"، من خلال سلم متحرك وذلك في تمام الساعة الثانية عشرة من منتصف الليلة الماضية، حيث تمكنت المجموعة من الاشتباك بشكل مباشر مع حامية المستوطنة (الحراسات) وثلاثة جيبات عسكرية، ومن ثم اشتبكت المجموعة ذاتها مع قوة اسرائيلية من وحدة جولاني، حيث فتح المقاومون النار وألقوا القنابل اليدوية ومن مسافة قريبة جداً على الجنود، حيث أوقعت إصابات مؤكدة في صفوف قوات الاحتلال".

وأضاف البيان "ان الهجوم استمر لأكثر من 20 دقيقة متواصلة تمكن خلالها المقاومون من تحقيق أهداف العملية".


وكانت قد أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيا استشهد، وأصيب خمسة آخرون في اشتباك بين رجال المقاومة الفلسطينية وقوة اسرائيلية خاصة في شرق خان يونس بجنوب قطاع غزة.

وقالت المصادر إن "مواطنا استشهد وأصيب خمسة آخرون، أحدهم في حالة حرجة جدا بالرصاص الإسرائيلي في شرق بلدة خزاعة، الواقعة شرق خان يونس" مشيره إلى أنهم "نقلوا جميعا إلى مستشفى ناصر في خان يونس".

من جهتها قالت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في بيان إن "اشتباكا مسلحا" وقع بين مجموعة من عناصرها و"قوة اسرائيلية خاصة تسللت إلى بلدة خزاعة".

وأوضح شهود العيان أن الاشتباك وقع في شرق بلدة خزاعة عندما توغلت قوة اسرائيلية خاصة الى شرق البلدة، وجرى الاشتباك المسلح مع عناصر من "المقاومة" الفلسطينية ما أدى إلى وقوع "شهيد وعدد من الجرحى".

وذكرت مصادر طبية أن الشهيد هو محمد زكي النجار (21 عاما) وقد وصل إلى المشفى جثة هامدة جراء اصابته بعدة طلقات نارية في أنحاء متفرقة من جسده، في حين أصيب نضال محمد النجار (37 عاما) بجراح وصفت بأنها خطيرة جدا.

وفي السياق، جاء أن خمسة صواريخ و 18 قذيفة هاون قد أطلقت يوم أمس، الإثنين، من قطاع غزة باتجاه النقب الغربي، ما أدى إلى إصابة إحدى المجندات، وتم نقلها إلى مستشفى "برزيلاي" في عسقلان، بالإضافة إلى حدوث خسائر مادية.

وعلم أن أحد الصواريخ قد سقط في أحد أحياء مدينة عسقلان، في حين سقط إثنان في المجلس الإقليمي "شاعار هنيغيف"، وسقط صاروخان في منطقة مفتوحة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018