تظاهرات في رام الله ومونبيلييه وميلانو اليوم لرفع العقوبات عن غزة

تظاهرات في رام الله ومونبيلييه وميلانو اليوم لرفع العقوبات عن غزة
من تظاهرات سابقة (أ ب)

تنطلق في مدن مختلفة من العالم، اليوم، السبت، مظاهرات ووقفات للمطالبة برفع العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينيّة على قطاع غزّة.

ففي رام الله، التي قمعت أجهزة أمن السلطة مظاهرة ضخمة فيها، الأسبوع الماضي، تنطلق عند السادسة من مساء اليوم، مظاهرة تحت عنوان "من رام الله مجدّدًا: ارفعوا العقوبات" في دوّار المنارة.

وقالت حملة "ارفعوا العقوبات"، في الدعوة للتظاهرة على "فيسبوك": "إن ما قامت به الأجهزة الأمنيّة دليل آخر على تأثير الحملة وصداها والتفاف الجماهير حولها وحول مطلبها الوطنيّ، وعلى إفلاس السلطة وغياب أي مبرر سياسي أو وطني في استهداف ومعاقبة أهلنا الصامدين في قطاع غزة".

ولفتت الحملة إلى التظاهرات مستمرة حتّى الإسقاط الكامل والفوريّ لجميع العقوبات، ولن تتراجع إلّا بالرفع الكامل لجميع العقوبات، كما لن تنجح محاولات إسكاتها.

ووفقًا لبيان الحملة فـ"تطال الإجراءات العقابية التي يفرضها الرئيسٌ قطاعيّ الصحة، والكهرباء، ورواتب الموظفين، والمستلزمات والمصاريف التشغيلية، كما أدت لوقف جزء من التحويلات الطبية وحرمان المرضى والجرحى من الخروج من غزة وتلقي العلاج اللازم".

والأربعاء ما قبل الماضي، اعتقلت الأجهزة الأمنية في مدينة رام الله أكثر من 40 شابًا، وأصابت ما لا يقل عن 10 أشخاص بجراح، أثناء قمعها لتظاهرة خرجت للمطالبة برفع العقوبات عن غزة.

وأوضحت مصادر لـ"عرب 48"، حينها، أن الأجهزة الأمنية لاحقت المصابين إلى داخل المشافي لاعتقالهم ومنعت صحافيين من تصوير الأحداث، وخصوصًا الاعتداءات على المتظاهرين.

أمّا في مونبيلييه جنوبيّ فرنسا، فستنطلق عند الثالثة من عصر اليوم، السبت، وقفة احتجاجيّة دعت إليها مجموعة من الناشطين الفلسطينيين ومناصري القضيّة الفلسطينيّة في المدينة، تحت شعار "ارفعوا العقوبات"، كذلك.

وفي ميلانو شماليّ إيطاليا، تنطلق عند الخامسة من مساء اليوم، السبت، "لنقول بصوت واحد لا للإجراءات العقابية المفروضة على أهلنا في غزة، ونطالب السلطة الفلسطينية بالإلغاء الفوري لكل العقوبات التي تفرضها على غزة"، وفقًا لنصّ دعوة التظاهرة.

ففي الوقت الذي يقدم أهلنا في غزة خلال مسيرات العودة الكبرى عشرات الشهداء وآلاف الجرحى ما دفع بقضية العودة إلى سلم الأولويات والاهتمامات الدولية والإقليمية رغم المؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية، تواصل السلطة فرض العقوبات، ما يدفعنا لنقف اليوم مساندين وداعمين، مطالبين بإلغاء الفوري كل العقوبات.