السلطات السويدية تُحقق مع ناشطة أعاقت ترحيل لاجئ

السلطات السويدية تُحقق مع ناشطة أعاقت ترحيل لاجئ
(فيسبوك)

أعلنت السلطات السويدية، اليوم السبت، عن مباشرتها التحقيق في قضية ناشطة حقوقية أعاقت ترحيل لاجئ أفغاني قد يتعرض للقتل في بلاده، بعد صعودها على متن الطائرة التي كان من المفترض أن يُرحل اللاجئ عبرها.

وأشارت السلطات خلال بيانها إلى أن التحقيق يستند إلى انتهاك الراكبة لما وصفته بـ"قواعد الطيران" دون إضافة تفسير أوفى بحجّة الخصوصية.

وكانت الناشطة السويدية، إلين إرسون (21 عاما) ، وهي طالبة جامعية، قد ظهرت في مقطع فيديو انتشر بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، احتجت من خلاله على ترحيل لاجئ أفغاني من البلاد على متن طائرة منطلقة من مدينة غوتنبرغ، الإثنين الماضي.

وتبدو إرسون في الفيديو وهي تصرخ بوجه رجال الأمن راجية منهم عدم ترحيل اللاجئ الأفغاني، إسماعي خواري (26 عامًا)، ورفضت الجلوس على مقعدها في الطائرة مما أعاق إقلاعها.

وطالبت إرسون إيقاف ترحيل خواري، قائلة إن عملية الترحيل غير قانونية وإن الشاب سيُرسل إلى الموت المحتم، وفي النهاية لم يرحل اللاجئ الأفغاني على متن تلك الرحلة، وغادر اللاجئ وإرسون الطائرة بصحبة المسؤولين، فيما رُحّل لاحقًا على متن طائرة أخرى.

وصرحت إرسون لصحيفة "داغنس نيهتر" السويدية قائلة: "مهمتي منع ترحيل الأشخاص الذين يرسلون إلى الموت"، مشيرة أنها لن تعلق على فتح تحقيق معها، وأنها تواصلت مع محامٍ.

وتجدر الإشارة إلى أن إرسون تمكنت من منع ترحيل لاجئ أفغاني آخر يبلغ من العمر 52 عاما، كان على نفس الرحلة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018