كتلة السلام: الجندي ليس مخطوفًا لأن الاختطاف يتم عن طريق مجرمين وهنا الحديث عن محاربين

كتلة السلام: الجندي ليس مخطوفًا لأن الاختطاف يتم عن طريق مجرمين وهنا الحديث عن محاربين

طالبت "كتلة السلام"، الحكومة الاسرائيلية بـ"التفاوض من أجل "إعادة الجندي الإسرائيلي الأسير، غلعاد شليط"، في إشارة منها إلى أن الجندي ليس مخطوفًا لأن الاختطاف يتم عن طريق مجرمين وهنا الحديث عن محاربين من الطرف الآخر – وبالتالي فإن الجندي أسير وليس مخطوفًا.

وجاء في بيان الحركة، والتي يرأسها عضو الكنيست السابق، أوري افنيري، وصلت نسخة عنه إلى موقع "عرب 48": "منذ وجود الدول والحروب في العالم، يقوم كل من يسقط رجاله في الأسر بالتفاوض لإعادتهم. مصطلح "الجندي المخطوف" الذي تتداوله وسائل الإعلام والبيانات الرسمية هناك تضليل صعب. مواطن يتم القبض عليه بواسطة مجرمين يسمى "مختطف". جندي تم القبض عليه بواسطة محاربي الطرف الثاني خلال معركة بين قوتين عسكريتين هو أسير، وهكذا علينا أن نتعامل مع الوضع".

ووجهت الحركة اتهامًا مباشرًا لإسرائيل حيث جاء في بيانها: "في الأسبوعين الأخيرين قتلت دولة إسرائيل في قطاع غزة عشرين مواطنًا على الأقل، بينهم الكثير من الأطفال والنساء الحوامل، وهذا الرقم يضم المواطنين الذين اعترف الجيش الإسرائيلي بصورة رسمية بالمسؤولية عن وفاتهم. بالذات هؤلاء الذين يتم تسميتهم لدينا بالإرهابيين اختاروا الرد على قتل المواطنين بعملية عسكرية واضحة، من خلال هجوم محاربين وقوة عسكرية مقابل قوة عسكرية. هذه الحقيقة كان عليها أن توقظ لدينا القليل من حساب النفس والتفكير".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018