"الحركة الوطنية والنضال الشعبي" في لقاء قادة التجمع الطلابي مع عبد الفتاح

"الحركة الوطنية والنضال الشعبي" في لقاء قادة التجمع الطلابي مع عبد الفتاح

كرّس منتدى قادة التجمع الطلابي (الذين تخرّج غالبيتهم مؤخرًا) لقاءه الشهري الدوري الأخير لموضوع الحركة الوطنية في الداخل والنضال الشعبي في ضوء الثورات العربية، والذي جرى كحوار بين هؤلاء القادة الشباب وبين أمين عام حزب التجمع الوطني الديمقراطي، عوض عبد الفتاح.
 
افتتح اللقاء بالاستماع لآراء وملاحظات وأفكار القادة الشباب حول مفهوم النضال الشعبي، وكيفية خوضه وتطويره، وحول الشروط المطلوب توفرها لإطلاقه.
 
وقدّم العديد منهم مساهمات لافتة عكست مستوى متقدما من النضج والفهم لهذه المسألة كونهم قادة ميدانيين ومرتبطين بالمعرفة، وطرحوا التساؤلات والأسئلة أثناء الحوار، خاصة فيما يتعلق بدور عرب الداخل وبقدرة قواهم السياسية على خوض نضال شعبي متواصل ومنهجي بحيث يتطور من خطوة الى أخرى وصولاً الى حالة شعبية عارمة.
 
كما طُرحت أسئلة تتصل بعلاقة نضال الحركة الوطنية داخل اسرائيل مع نضال الحركة الوطنية الفلسطينية في الأراضي المحتلة عام 67، ونضال الشتات من أجل العودة.
 
وفي مداخلته، قسّم عبد الفتاح الموضوع الى ثلاثة أقسام.
القسم الأول شمل خلفية تاريخية عن الثورة وتنوع أيدلوجياتها ومفاهيمها ووسائلها وغاياتها، معرجًا على الثورة الفرنسية والثورة الروسية وربيع الشعوب الأوروبية منذ القرن التاسع عشر. وفي هذا السياق استعرض محاولات ومشاريع النهضة العربية المجهضة منذ محاولة والي مصر محمد علي باشا على مدار النصف الأول من القرن التاسع عشر، وظهور الفكرة القومية العربية ومميزًا بين الانقلابات الوطنية والثورات الشعبية العارمة التي لم تعرفها المنطقة العربية الا في الأشهر الأخيرة.
 
وفي القسم الثاني؛ استعرض عبد الفتاح تاريخ النضال الشعبي الفلسطيني ضد الاستعمار البريطاني وضد الحركة الصهيونية منذ العشرينيات والتي ظلت شعبية وغير مسلحة، إلى حدّ كبير، حتى أواسط الثلاثينيات. وتحدث عن المراحل التي مرت بها النضالات الشعبية الفلسطينية والتي اتخذت أشكالاً مسلحة وسلمية وأخرى جمعت بين كافة أشكال الكفاح.
 
وتوقف عند الانتفاضة الفلسطينية الأولى لأهميتها. الأولى عام 1987 والتي وصفها بالتجربة الشعبية النضالية الشاملة، والأولى من حيث شموليتها وتنظيمها وتناغم قياداتها المحلية مع قواعدها. وقال إن من أسباب فشلها هو قيادة الخارج (القيادة المتنفذة في م.ت.ف) التي تسرعت في استثمارها وجلبت اتفاقًا هزيلاً ومذلاً هو اتفاق أوسلو. أما الانتفاضة الثانية التي فضل عدم الخوض فيها لضيق الوقت، ولكن اكتفى بالقول أنه رغم الخسائر التي ألحقتها باسرائيل إلا أنها افتقدت الى الاستراتيجية الموحدة، والقيادة الواحدة وبالتالي افتقرت إلى الاتفاق حول التكتيكات والوسائل.
 
أما القسم فكان موضوع عرب الداخل والإمكانيات المتاحة أمامهم لخوض نضال شعبي متواصل. وهنا عرّف ماهية الحركة الوطنية وتميزها عن القوى التي تصنف نفسها "يسارية إسرائيلية – عربية – يهودية"، وأيضًا ما يُميز سقفها الوطني والثقافي عن تلك القوى المأسورة بقوالب الماضي وغير القادرة على الإفلات منه. ولكنه أشار الى أن هذا لا يعني أنها لا تقوم أو لا تستطيع أن تقوم بنضال شعبي.
 
وقال إنه لا بدّ من فهم الواقع المركب الذي نعيشه كعرب الداخل، وكحركة وطنية تسعى الى تنظيم 1,2 مليون فلسطيني على أساس قومي وبناء المؤسسات ومجابهة المخططات الإسرائيلية الساعية إلى منع هذا الجزء من شعبنا من تحقيق الحدّ الأدنى من تطلعاته القومية المتمثلة راهنًا في إدارة شؤونه الثقافية والتعليمية وقضايا التخطيط.
 
وشخّص الواقع المركب والمحدوديات القائمة الناجمة عن 62 عاما من سياسات التهميش والنهب المادي والقمع المعنوي والحصار الاقتصادي. وكذلك تعرّض لتركيبة البنى التمثيلية العربية التي في معظمها تقف حائلاً دون تطوير فكرة النضال الشعبي وفق أسس إستراتيجية تقوم على المرحلية والنفس الطويل. وتحت سقف وطني سليم، وبُعد ديمقراطي.
 
ولم يقلل عبد الفتاح من قيمة وأهمية النضالات الشعبية التي خاضها هذا الجزء من الشعب الفلسطيني، وهي تجربة طويلة ولافتة، كما قال، ولولاها لكانت أوضاع العرب أسوأ بكثير. ولكنه يرى أن المرحلة القمعية الراهنة الشديدة والمتوقع أن تشتد أكثر، تقتضي استلهام تاريخ هذا الشعب ومناخ ا لثورات العربية المجيدة، لوضع خطة نضالية طويلة الأمد.
 
وفي هذا السياق طرح ضرورة مواصلة الشباب دورهم في حشد المشاركين في المظاهرات والاعتصامات في مواقع التماس لتهيئة المناخ والمزاج العام لخوض نضالات شعبية جدية. وهو التطور الذي بدأنا نلمسه مؤخرًا.
 
أيضًا طرحت مسألة انتخاب لجنة المتابعة كقضية وطنية في النضالات القادمة ولتحقيق الالتفاف حولها وصولاً الى تحقيقها. وطرحت أفكار حول كيفية مساهمة الشباب والطلاب الجامعيين في إطلاق هذا المشروع شعبيًا.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018