معنى يوم المرأة العالمي / إلكساندرا كولانتاي

معنى يوم المرأة العالمي / إلكساندرا كولانتاي
مظاهرة قادتها كاتبة المادة في الثامن من آذار/مارس عام 1917

نشرت المقالة التالية في جريدة برافدا قبل أسبوع من الاحتفال الأول بـ 'يوم العالمي للتضامن مع النساء العاملات' في الثامن من آذار/مارس 1913:

ما هو يوم المرأة؟ وهل هو حقًا ضروري؟ أم إنه تنازل لنساء الطبقة البرجوازيّة النسويّات والمطالبات بحق المساواة بين الرجل والمرأة في الانتخابات؟ وهل يشكل هذا اليوم ضربة لوحدة حركة العمال؟

أسئلة مثل هذه لا زالت تسمع في روسيا، رغم أنه غير مسموعة خارجها، تقريبًا، حيث إن الحياة نفسه قدّمت أجوبةً واضحةً ودامغةً عنها.

يعتبر 'يوم المرأة' حلقةً في سلسلة الحركة البروليتاريّة النسوية الطويلة والمتينة، حيث إن جيش النساء العاملات التنظيميّ يكبر عامًا تلو آخر، فقبل عشرين عامًا، حوت نقابات العمال مجموعةً صغيرة من النساء العاملات مبعثرة هنا وهناك في صفوف الأحزاب العمّالية.

أمّا اليوم، فتحوي النقابات العماليّة عددًا أكبرَ من النساء، ففي بريطانيا يربو عدد النساء داخل نقابة العمال على 292000 امرأة، وفي ألمانيا فيبلغ العدد زهاء 200000 امرأة يتبعن النقابة، بالإضافة إلى 150 ألفًا أخريات في حزب العمال، أما في النمسا فقد انتسبت 47000 امرأة في نقابة العمال و20 ألف امرأة في حزب العمال.

في كل مكان – في إيطاليا، هنغاريا، الدنمارك، النرويج وفي سويسرا، تعمل النساء العاملات على تنظيم أنفسهن، إذ يحوي الجيش الاشتراكي النسائي قرابة مليون امرأة هن أعضاؤه، من قوّة ضاربة! قوّة لا بد أن تحسب القوى العظمى حسابها في ما يتعلق بتكلفة المعيشة، حماية الأمومة، عمالة الأطفال والتشريعات التي تصون النساء العاملات.

اعتقد الرجال من العمال، في وقت ما، أنهم هم فقط من يقع على كاهله عبء النضال ضد الرأسماليّة، وأن عليهم دون غيرهم التعامل مع 'العالم القديم' بلا عونٍ أو مساعدة من نسائهم. لكن، بانضمام النساء لصفوف أولئك الذين يبيعون عملهم، مجبرات على العمل بسبب الحاجة، وبسبب حقيقة أن أزواجهن أو آباءهن عاطلون عن العمل، يعي الرجال العاملون أن تركهم نسائهم خلفهم 'بلا وعي طبقي' يضر بقضّيتهم، بل ويدفعها للخلف.

فكلما ازداد عدد المناضلين الواعين، ازدادت فرص النجاح، لكن، ما هو مستوى وعي المرأة التي تجلس أمام الموقد، لا حقوق لها داخل المجتمع والدولة والعائلة؟ امرأة لا 'أفكار خاصّة' لديها! فكل أمورها منوطة بمشيئة الأب أو الزوج...

إن ما تعانيه النساء من تخلف، انعدام للحقوق، تبعيّة وتهميش لا يفيد الطبقة العاملة البتّة، بل يضيرها ضررًا مباشرًا على أرض الواقع، لكن، كيف يجب أن تُستَقطَب النساء العاملات داخل الحركة العمالية؟ وكيف يستفقن؟

لم تجد الاشتراكيّة الديمقراطيّة، في الخارج، سبلًا من فورها إلى الحل الصحيح، ورغم أن التنظيمات العماليّة فتحت أبوابها أمام النساء العاملات، إلا أن عددًا قليلًا منهن انضم لها، لمَ؟ لأن الطبقة العاملة لم تدرك، بدءًا، أن المرأة العاملة هي العنصر الأكثر حرمانًا قانونيًا واجتماعيًا من بين مكونيّ الطبقة، وأن تعرضها للتخويف والاضطهاد عبر قرون من الزمان، جعلها تحتاج نهجًا خاصًا حين يتعلق الأمر بمحاولة تنشيط قلبها وعقلها، بحاجةٍ إلى خطاب مفهوم لها، كامرأة.

لم يقدّر العمال من فورهم أن في عالم انعدام الحقوق والاستغلال هذا، لا تُضطهَد المرأة كبائعة لقوة عملها فحسب، إنما تُضطهّد كأم، وكامرأة، أيضًا. لكن، حين أدرك حزب العمال الاشتراكي هذه الحقيقة، دافع بجسارة عن النساء في كلتا الحالتين كأجيرة وكامرأة وأم.

الاشتراكيون في البلدان المختلفة بدأوا بطلب حماية خاصة لعمل المرأة، وتأمينًا للأمومة والطفولة، ومنحَ النساء حقوقهن السياسية، والدفاعَ عن مصالحهن.

أصبحت العلاقة طرديّة، فكلما ازدادت نظرة الحزب للعاملة كامرأة وضوحًا، كلما ازدادت أعداد النساء المنضمات بإرادتهن، وكلما ازداد إيمانهن أن الحزب هو النصير الحقيقي لهنّ، وأن الطبقة العاملة تناضل وتكافح من أجل مطالب النساء الحصريّة المستعجلة. ولوعي النساء العاملات وتنظيمهن لأنفسهن كان تأثيرًا كبيرًا في توضيح هذا الهدف. والآن، يقع العبء الأكبر لعملية اجتذاب النساء العاملات للانضمام إلى الحركة الاشتراكية على كاهل النساء.

والأحزاب في جميع البلدان تملك لجانًا وأمانات ومكاتبَ خاصّة بالنساء. تقوم هذه اللجان النسائية بالعمل بين النساء اللائي ما زلن، غير واعيات سياسيًا، بشكل كبير جدًا، لينظِمَهُنَّ، وليوقظن بداخلهن وعي الطبقة العاملة. كما تقوم تلك اللجان، أيضًا، بدراسة القضايا والمطالب التي تؤثر على النساء بشكل كبير، مثل رعاية وحماية الحوامل والمرضعات وتوفير احتياجاتهن الأساسية، وسن التشريعات المنظمة لعمالة الإناث، وتدشين الحملات ضد الدعارة والحد من وفيات الرضّع، والمطالبة بالحقوق السياسية للمرأة، وتحسين السكن والاحتجاج على ارتفاع تكاليف المعيشة وإلى ذلك من شؤون.

وهكذا، كعضوات في الحزب، تناضل النساء العاملات من أجل القضية الموحدة للطبقة، جنبًا إلى جنب مع تحديد وطرح الاحتياجات والمطالب التي تؤثر عليهن بشكل مباشر كنساء وربات بيوت وأمهات. ساند الحزب، من جانبه، ودعّم تلك المطالب وحارب من أجلها... إن متطلبات المرأة العاملة جزء لا يتجزأ من قضية العمال المشتركة.

وتنظم النساء في “يوم المرأة” المظاهرات احتجاجًا على ما تعانين من نقص في الحقوق.

لكن البعض سيقول، لماذا التركيز على النساء العاملات؟ ولماذا يوم خاص بالمرأة، ومنشورات ومقابلات واجتماعات خاصة بالنساء؟ أليس هذا، في التحليل النهائي، تنازلًا للنسويات وللنساء البرجوازيّات المطالبات بالمساواة السياسيّة؟

إن فقط أولئك الذين لا يفهمون الفرق الجذريّ بين حركة النساء الاشتراكية وحركة البرجوازيات المطالبات بحق التصويت للمرأة هم من يفكرون بهذه الطريقة.

ما هو هدف النسويات؟ إن هدفهن هو الحصول على نفس حسنات، ونفس سلطات، ونفس حقوق أزواجهن وآبائهن وإخوتهن داخل المجتمع الرأسمالي. الآن، ما هو هدف النساء العاملات؟ هدفهن هو إلغاء كافة الامتيازات المستمدة من النسب أو الثروة. فلا يشغل بال النساء العاملات من سيكون “السيد”، الرجل أم المرأة. فسويّة مع الطبقة العاملة بأكملها، ستتمكن المرأة من تحسين وضعها كعاملة.

تطالب النسويات بحقوق متساوية دائمًا وفي كل مكان. وتعقّب النساء العاملات بالقول: 'نحن نطالب بالحقوق لكل مواطن، رجل وامرأة، لكننا لسنا على استعداد لنسيان أننا لسنا مجرد عاملات ومواطنات فحسب، وإنما نحن أيضًا أمهات! وكأمهات يلدن المستقبل، نحن نطالب برعاية وحماية خاصة من الدولة والمجتمع لنا ولأبنائنا.

تسعى النسويات جاهدات للحصول على الحقوق السياسية. مع ذلك، هنا أيضًا مساراتنا منفصلة.

بالنسبة للبرجوازيات، الحقوق السياسية ما هي إلا وسيلة تساعدهن على شق طريقهن بشكل أكثر سهولة وأمنًا في عالم يقوم على استغلال الشعب العامل. أما الحقوق السياسية للنساء العاملات فتعد خطوة على الطريق الوعرة الصعبة التي توصل لمملكة العمل.

إن مسارات نضال النساء العاملات، والبرجوازيات، منفصلة منذ زمن بعيد. وهناك فرق كبير جدًا بين الأهداف التي ساقتها الحياة في طريق كل منهن. وإن تناقضًا كبيرًا هناك بين مصالح المرأة العاملة ومصالح السيّدة المالكة، تناقض بين الأَمة وسيدتها؛ فلا توجد ولا يمكن أن توجد أي نقاط اتصال، أو تسوية، أو تقارب فيما بينهم.

كل عمل خاص، ومستقل لنساء الطبقة العاملة هو مجرد وسيلة لإثارة وتحفيز وعي المرأة العاملة ولإلحاقها بصفوف المناضلين من أجل مستقبل أفضل. إن يوم المرأة، والجهود المتأنية الحثيثة لرفع الوعي الذاتي للمرأة العاملة كلها تخدم قضية توحيد، لا تقسيم، الطبقة العاملة.

اتركوا شعور الغبطة النابع من خدمة القضية المشتركة للطبقة العاملة، بمحاذاة النضال من أجل تحررهن الذاتي، يُلهم العاملات بالانضمام والمشاركة في الاحتفال بيوم المرأة العالمي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


تشرين في الطيبة: نساء رائدات يؤثرن ويحققن التغيير

تشرين في الطيبة: نساء رائدات يؤثرن ويحققن التغيير

آذار المرأة والأرض في البطوف

آذار المرأة والأرض في البطوف

نساء: متى ستكون عربية رئيسة بلدية؟

نساء: متى ستكون عربية رئيسة بلدية؟

جمعيّة كيان تطلق حملتها

جمعيّة كيان تطلق حملتها "التحرّش الجنسي جريمة"

إنقاذ النساء المرشحات للقتل.. مسؤولية اجتماعية

إنقاذ النساء المرشحات للقتل.. مسؤولية اجتماعية

"حقك تعرفي حقّك" مستمرة: يوم للاستشارة المهنية ولقاءات

ماذا لو تبادلنا الأدوار؟ (تجربة اجتماعية)

ماذا لو تبادلنا الأدوار؟ (تجربة اجتماعية)

يوم المرأة.. احتفالي أم نضالي؟

يوم المرأة.. احتفالي أم نضالي؟

"الإبداع" في قتل النّساء الفلسطينيّات

التزويج المبكر والاغتصاب أكبر قضايا المرأة العربية عام 2016

التزويج المبكر والاغتصاب أكبر قضايا المرأة العربية عام 2016

"تعرفي على حقوقك" في نادي التجمع في سخنين

مجد الكروم: تكريم عاملات وموظفات المجلس المحلي‎

مجد الكروم: تكريم عاملات وموظفات المجلس المحلي‎

في الثامن من آذار: زهرة الأقحوان

في الثامن من آذار: زهرة الأقحوان

زغاريدٌ عابرةٌ للزمن

زغاريدٌ عابرةٌ للزمن

فرقة بنات القدس: موسيقى تحت الحصار وجائزة إقليميّة

فرقة بنات القدس: موسيقى تحت الحصار وجائزة إقليميّة

صلاة | تريز سليمان ويزن إبراهيم

صلاة | تريز سليمان ويزن إبراهيم

يوم المرأة | رسم: أمل كعوش

يوم المرأة | رسم: أمل كعوش

هل ترانا؟ | عدسة: ولاء أبو حمام

هل ترانا؟ | عدسة: ولاء أبو حمام

بين أكوام الحجارة في يومها العالمي

بين أكوام الحجارة في يومها العالمي

لأجل نساء سلبت منهن حياتهن

لأجل نساء سلبت منهن حياتهن

المرأة العربية بعيون رسامي الكاريكاتير العرب

المرأة العربية بعيون رسامي الكاريكاتير العرب

كيف ترى النساء دورها في السلطات المحلية؟

كيف ترى النساء دورها في السلطات المحلية؟

حكاية امرأة | عدسة: محمّد بدارنة

حكاية امرأة | عدسة: محمّد بدارنة

أسماء (تونس):

أسماء (تونس): "ثوري فالثورة امرأة" | عدسة: لورا بشناق

في يومهن العالمي.. نساء غزة يدفعن ثمن الاحتلال

في يومهن العالمي.. نساء غزة يدفعن ثمن الاحتلال

يوم المرأة العالمي: عام آخر يكرس سيادة الذكورية

يوم المرأة العالمي: عام آخر يكرس سيادة الذكورية

8 آذار: المطالبة بتوفير الحماية والعدالة لنساء فلسطين

8 آذار: المطالبة بتوفير الحماية والعدالة لنساء فلسطين

في اليوم العالمي للمرأة.. ثوري على كل سلطة

في اليوم العالمي للمرأة.. ثوري على كل سلطة

8 آذار: 57 أسيرة فلسطينية بينهن 13 طفلة وفتاة

8 آذار: 57 أسيرة فلسطينية بينهن 13 طفلة وفتاة

الحريات لا تتجزّأ يا محمّد عسّاف

الحريات لا تتجزّأ يا محمّد عسّاف

المرأة الفلسطينيّة البدويّة، قصص وماض وحاضر

المرأة الفلسطينيّة البدويّة، قصص وماض وحاضر

في محاولة تعريف نفسي كأنثى

في محاولة تعريف نفسي كأنثى

"الفروقات في الأجور بين الرجال والنساء ستنتهي عام 2086"

تعليقات Facebook