د. عادل مناع: بين بلفور وترامب خط تاريخي مجدول بمصالح استعمارية ومسيانية

د. عادل مناع:  بين بلفور وترامب خط تاريخي مجدول بمصالح استعمارية ومسيانية
خريطة فلسطين، من الثلاثينات وصولا لـ"صفقة القرن"

د. عادل مناع

* بين الحاج أمين الحسيني ومحمود عباس سلسلة أخطاء تاريخية تدلل على غياب قيادة وطنية

* الإيغال في السلمية حول السلطة الفلسطينية إلى وكيل لدى الاحتلال

* الشعب الفلسطيني خسر في الحالتين، الرفض المطلق والقبول المطلق


"صفقة القرن" كما قد يوحي اسمها، هي خراج صراع مئة سنة أو أكثر بين الفلسطينيين والعرب والحركة الصهيونية وإسرائيل على هذه الأرض، وهي محطة شبيهة بمحطات سابقة تجعلنا نعتقد بأحد أمرين؛ إما أن التاريخ يتكرر بنكباته ونكساته، وإما أننا نمارس بانكساراتنا وإخفاقاتنا الركض الموضعي.

يحاول المؤرخ د.عادل مناع في قراءة تاريخية لـ"صفقة القرن" مد خيط غليظ، بتعبيره، بين وعد بلفور وبين خطة ترامب والسياسات والأيديولوجيات التي وقفت وتقف من خلفها، وبين القيادة الفلسطينية السابقة على النكبة والقيادة الفلسطينية المعاصرة، وتشخيص دور العامل الذاتي في ما وصلت إليه القضية الفلسطينية:

عرب 48: لنبدأ بالسياسات والأيديولوجيات؛ كما هو معروف، فإن الولايات المتحدة الأميركية هي الوريث "الشرعي" للاستعمار القديم الذي تزعمته بريطانيا، وهي تستكمل اليوم، كما يعتقد كثيرون، من خلال خطة ترامب وعد بلفور الذي وضع الأساس للمشروع الصهيوني الكولونيالي على أرض فلسطين، ولكنك تشير أيضًا إلى أثر العامل الديني المسياني الذي وقف وراء خطة ترامب، والذي أثر على وعد بلفور في حينه أيضًا؟

مناع: أعتقد فعلا لكي نستطيع تكوين فهم تاريخي لـ"صفقة القرن"، يجب أن نعود إلى مئة سنة أو أكثر إلى الوراء، لأن البداية الحقيقية للنكبة الفلسطينية كانت مع بدايات الحرب العالمية الأولى، ومن دون الخوض بالكثير من التفصيل، بوقوف العرب مع بريطانيا وفرنسا ضد الدولة العثمانية من أجل التحرر، معتمدين على وعود مبهمة من ناحية فعلية من بريطانيا للشريف حسين وأولاده، بإقامة مملكة عربية في المشرق العربي دون تحديد حدودها بدل الحكم العثماني.

جاءت بعدها اتفاقية سايكس بيكو مناقضة لهذه الوعود، وتوجت بوعد بلفور المُنافي لها بشكل كامل في فلسطين. هذا كله حدث في ظل عالم يحكمه الاستعمار؛ كانت بريطانيا الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، وكانت تحكم ربع الكرة الأرضية في تلك الفترة، وقامت هي وفرنسا بتقسيم الوطن العربي وفق مصالحهما الاستعمارية.

د. عادل مناع

والأهم من ذلك بالنسبة لنا كفلسطينيين، أنها أعطت للحركة الصهيونية التي اعتبرت نفسها حركة قومية لتخليص اليهود من اللاسامية ومن الاضطهاد والمعاناة في أوروبا، وهي كذلك في جانب معين وليس بالضرورة أن نرفض هذا الشيء، أعطتها وعدًا بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، وذلك بالرغم من أن هذه الحركة التي تسمي نفسها حركة تحرر قومي، لم يكن جماهيرها اليهود في فلسطين بأغلبيتهم الساحقة، وإنما كانوا في أوروبا، ولذلك لم يكن صدفة أنها نشأت وتطورت في أوروبا.

الحركة الصهيونية استخدمت أدوات ونهج وأساليب الاستعمار الاستيطاني الكولونيالي أو الاستعماري ذاتها، الذي كان سائدًا منذ القرن السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر في مناطق مختلفة من العالم، التي اكتشفتها أوروبا من كولومبوس وما بعد.

والاستعمار الاستيطاني بعكس الاستعمار الذي يهدف إلى استغلال ثروات البلد التي يسيطر عليها، ومن ثم يرجع إلى موطنه في النهاية وتتحرر الدول التي كان يستعمرها من نيره، فإن الاستيطان الكولونيالي أو الاستعماري يقوم على إحلال المستوطنين الأوروبيين محل سكان البلاد الأصليين.

هذا ما حدث في أميركا الجنوبية والشمالية وأستراليا ونيوزلندا وغيرها، والتي جرى القضاء فيها بصورة فعلية على السكان الأصليين. قضي عليهم نهائيًا بالحرب والموت والأمراض وغيرها، وصار المهاجرون البيض الأوروبيون هم المسيطرون من ناحية فعلية على هذه الدول.

في فلسطين، استخدمت الحركة الصهيونية ذات الاستيطان الكولونيالي في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وفي مرحلة لم يعد من الممكن فيها اكتشاف أماكن جديدة والقول إن سكانها الأصليين من دون حقوق، مثلما كانوا يفعلون في القرن السادس عشر والسابع عشر، وربما إحدى "مصائب" الحركة الصهيونية أنها جاءت متأخرة.

عرب 48: هي استخدمت "أساليب قديمة" في عالم جديد، ولذلك لم تستطع ممارسة الإبادة الشاملة ضد الشعب الفلسطيني، بل لجأت إلى سياسة التهجير والتطهير العرقي، وحظيت بدعم كامل من الدول الاستعمارية الأوروبية؟

مناع: الحركة الصهيونية ما كانت لتنجح في مشروعها الكولونيالي من دون دعم واحتضان من دولة استعمارية أوروبية، لأن الدولة العثمانية مع كل مساوئها دافعت عن حقوق السكان في بلدهم، ورفضت بأن تجعل الصهيونية من فلسطين دولة لليهود، رغم كل محاولات هرتسل.

وقد تسنى ذلك عندما التقت المصالح البريطانية والصهيونية في الحرب العالمية الأولى، وهنا أريد أن أركز على نقطة إضافية وأمد خيطًا غليظًا، إن صح التعبير، بين الأيديولوجيا التي دفعت بريطانيا إلى إصدار وعد بلفور، وبين الأيديولوجيا التي أدت بترامب أو من هم حول ترامب، بأن يصدروا "صفقة القرن".

إنها الأيديولوجيا الدينية المسيانية نفسها التي كانت بالنسبة لبريطانيا في الكنيسة الإنجليكانية (أو الإنجليكية)، وهي أيديولوجيا بدأت منذ منتصف القرن التاسع عشر، أي قبل نشوء الحركة الصهيونية، فعندما كان يأتون البريطانيون إلى فلسطين لزيارة الأماكن المقدسة، كانوا يحكون أن هذه بلاد التوراة.

تلك الفئة المسيانية التي تؤمن بالعهد القديم، تعتقد أن اليهود سيرجعون إلى فلسطين حسب التوراة مرة أخرى. هذه الأسطورة بدأت قبل الصهيونية من الكنيسة الإنجليكانية، وهذه المرة عندما يرجعون إلى فلسطين يأتي المسيح المنتظر ويؤمن به اليهود ويتنصرون.

وبعكس الديانة اليهودية التي تؤمن بأن المسيح هو من سيعيد اليهود إلى فلسطين، فإن الكنيسة الإنجليكانية كانت تؤمن أنه يجب تشجيع اليهود على الهجرة إلى فلسطين، لأن ذلك سيسرع من عودة المسيح المنتظر.

هذه القناعات بدأت تتبلور منذ منتصف القرن التاسع عشر، وهناك مدرسة اسمها المدرسة الإنجليكانية بدأت منذ عام 1885 في القدس، وهدفها تشجيع اليهود على الهجرة إلى فلسطين والقدس بشكل خاص، وتربط تلك الرؤية الدينية مجيء المسيح الذي سيحمل الخلاص للعالم بوجود أكبر عدد من اليهود في فلسطين، ليأتي ويقنعهم أنه ابن الله ويؤمنوا به بعكس ما حدث مع المسيح الأول.

وبلفور نفسه صاحب الوعد المشؤوم ومجموعة من حوله في الحكومة البريطانية آنذاك، كانوا ينتمون إلى تلك الجماعة، والعلاقة التي كانت تربط بين القيادي الصهيوني حاييم وايزمان وهؤلاء والحكومة البريطانية، أعمق بكثير من أن الرجل اكتشف شيئا يساعد بريطانيا.

وبالطبع، فإن تحويل وعد بلفور إلى جزء من صك الانتداب الذي صادقت عليه عصبة الأمم، جعل مسؤولية إقامة وطن قومي لليهود مسؤولية دولية، بعد أن كانت مسؤولية بريطانية فقط.

واليوم أتباع للكنائس الإنجيلية في الولايات المتحدة، والتي هي استمرار للإنجليكانية البريطانية، هم مادة العقيدة الدينية المسيانية المتحالفة مع الصهيونية وإسرائيل، والتي قد يكره أتباعها اليهود ولكنهم يؤمنون بدعمهم للسيطرة على فلسطين كاملة، عندها سيأتي المسيح وينصرهم ويخلص العالم، حسب ما يعتقدون.

الرؤية الدينية المسيانية تلك لا تقل أهمية عن المصالح الاستعمارية التي حركت بريطانيا في حينه، وتحرك الولايات المتحدة اليوم. ومن دون شك، فإن وعد بلفور و"صفقة القرن" يجمعان طرفي المعادلة، ومثلما شكل الإنجليكانيون عاملا مهمًا في صياغة وعد بلفور، يشكل الإنجيليون اليوم عاملا مهمًا في صياغة "صفقة القرن" وأساسًا أيديولوجيًا مشتركًا للرؤوس التي صاغت "صفقة القرن".

طبعًا هذا التحليل للأسباب العميقة، ولا يلغي الأسباب المباشرة والمتعلقة بتورط ترامب ونتنياهو كل في مشاكله الداخلية، وبحاجتهما لما يساعدهما في الانتخابات المقبلة.

عرب 48: أشرت إلى خيط تاريخي غليظ آخر يربط ما بين القيادة الفلسطينية قبل 1948 والقيادة الفلسطينية المعاصرة، وبالأخطاء التي تكرر نفسها وتكلف الشعب ثمنًا كبيرًا؟

مناع: دائمًا نتخذ كفلسطينيين دور الضحايا ونبرئ أنفسنا ونرفع عنها عناء النقد الذاتي، وإذا ما قرأنا لقادة فلسطينيين كتبوا منذ بداية القرن العشرين، منهم على سبيل المثال موسى كاظم الحسيني، وهو والد الشهيد عبد القادر الحسيني وجد فيصل الحسيني، والذي كان في حينه زعيم الحركة الوطنية الفلسطينية، نرى أنهم كانوا مدركين وبشكل مبكر لأهداف الحركة الصهيونية في السيطرة على فلسطين وتحويلها إلى دولة يهودية، ما يعني إحلال اليهود محل الفلسطينيين بعد طردهم.

هؤلاء كانوا يعرفون ما حصل مع شعوب أخرى جاء إليها مستوطنون في أميركا وأستراليا ونيوزلندا، ولذلك عارضوا المشروع الصهيوني، وهذه المعارضة كانت تحظى بإجماع فلسطيني، رغم من تعاملوا من فوق الطاولة وتحتها مع الحركة الصهيونية وبريطانيا.

والسؤال هو ماذا فعلت تلك القيادات، وأين دورها في منع تنفيذ هذا المخطط؟ إذ لا يكفي بأن تخطط الحركة الصهيونية وبريطانيا للسيطرة على فلسطين لكي يتسنى لهما ذلك، فالفلسطينيين كانوا يشكلون 90% من سكان فلسطين عند صدور وعد بلفور.

عرب 48: طبعًا هناك أخطاء متشابهة؟

مناع: هناك أخطاء تاريخية ما زالت تتكرر حتى يومنا هذا، من قيادة الحاج أمين الحسيني والشارع في فترة الانتداب البريطاني وحتى قيادة محمود عباس (أبو مازن). والبارز في هذه الأخطاء أن قيادتنا لا تعتمد على شعبها ولا تجند شعبها بشكل يومي ودائم، لكي يقف هذا الشعب خلفها وقت الامتحان.

لاحظ اليوم قول أبو مازن إن الصفقة لن تمر، فيما لا نجد تحركًا جماهيريًا بمستوى الحدث، لأنه على مدار 20 عاما، كان يقول ممنوع أن تتظاهروا وممنوع أن تحاربوا وممنوع... وممنوع... ويقوم بتنسيق أمني وغير أمني مع إسرائيل، واتبع طريقة المساومة والاعتماد على أن أميركا وإسرائيل سيعطونه دولة، واليوم عندما فشل هذا الخيار، تأتي وتقول تظاهروا!

الحاج أمين الحسيني

هكذا أيضًا الحاج أمين الحسيني، رغم أنه لم يكن من نوعية القيادات الحالية نفسها، إن كانت في رام الله أو في غزة. هو كان قيادة مختلفة تمامًا، فقد كان طبقيًا، لا يؤمن بأنه يتوجب تجنيد الشعب الفلسطيني للحركة الوطنية، فالشعب كان مغيبًا عن الحركة الوطنية الفلسطينية حتى ثورة 1936، عندما ثار الشعب من القاعدة وفرض على الحاج أمين وعلى اللجنة العربية العليا الاختيار بين شعبها الذي ثار على بريطانيا، وبين أن تبقى تتعاون مع بريطانيا لأجل مصالحها، وهذا ما فعله الحاج أمين الحسيني عندما أصبح "مفتي" في القدس سنة 1921 وحتى سنة 1936.

لقد تعاون مع بريطانيا بشكل كامل وهادنها والصهيونية، لكي يحافظ على مركزه كمفتي ورئيس للمجلس الإسلامي الأعلى، وهي حالة شبيهة بتعاون ومهادنة القيادة الفلسطينية لإسرائيل وأميركا حفاظًا على امتيازاتها، إذا ما استثنينا حقبة منظمة التحرير الفلسطينية.

وعندما تصل القيادة إلى طريق مسدود تستعين بشعبها، ولكن هل الشعب له ثقة بمثل هذه القيادة؟

عرب 48: ولكن تاريخيًا نعرف أن القيادات العربية هي التي تعاونت مع بريطانيا في إجهاض ثورة 1936؟

مناع: أنا أخالف ما نعرفه نحن كفلسطينيين بأن الأنظمة العربية هي فقط العميلة والرجعية والمتعاونة مع الاستعمار، وهذا صحيح، ولكن إذا كان أهل البيت لا يهبون للدفاع عن بيتهم، فلماذا يقوم الجيران بالقفز لإطفاء النيران المشتعلة فيه؟

وللحقيقة يجب أن نسجل أن الحاج أمين الحسيني الذي بدأ حياته في ثورة الـ20 (مظاهرات النبي موسى)، هو نفسه بعد سنة واحدة عندما اقترح عليه المندوب السامي، هربرت صموئيل، تعيينه "مفتي" خلفا لشقيقه، بشرط ألا يتعامل بالسياسة. وافق الحاج أمين والتزم بشروط صموئيل الصهيوني البريطاني، وظل ينفذ السياسة البريطانية حتى اندلاع ثورة 1936.

وعندما استشهد عز الدين القسام في جنين، بعثت هذه القيادة رسالة إلى بريطانيا تلومها على انحيازها للصهيونية وتطالبها بإصلاح هذا الخطأ، وفقط عند انفجار ثورة 1936 من القاعدة، والتي قام بها حزب الاستقلال وعصبة القسام، وفرضوا على القيادة الفلسطينية أن تختار بين شعبها وبين بريطانيا، عندها اضطر الحاج أمين الحسيني أن يضحي بمصالحه الشخصية من أجل المصلحة الوطنية. بمعنى أنه تم تفويت المرحلة الممتدة من 1921 وحتى 1936، وتلك كانت فترة ذهبية لبريطانيا نفذت خلالها سياستها المؤيدة للحركة الصهيونية، ونجحت فيها الأخيرة بمضاعفة أعداد المستوطنين، وصار من الفائت لأوانه التغاضي عن الاستيطان الصهيوني في فلسطين.

عرب 48: ولكن من المعروف أن الحاج أمين والهيئة العربية العليا تبنت مطالب الثورة والتزمت بأهدافها، إلى أن جاء نداء الملوك والرؤساء العرب الذي دعا الشعب الفلسطيني إلى الهدوء والسيكنة، نزولا عند وعود الصديقة بريطاني؟

مناع: معروف أن الدول العربية قد لعبت دورًا سلبيًا في ثورة 1936، ولكن القيادة الفلسطينية والحاج أمين الحسيني هم من توجهوا للعرب بأن يوقفوا الإضراب والثورة، وليس العرب من ضغطوا على الحاج أمين الحسيني والهيئة العربية العليا لكي يوقفوا الإضراب والثورة، ووعدوا بأن يتوسطوا لدى بريطانيا، مثلما يكتب بعض الفلسطينيين.

القيادة الفلسطينية حتى ثورة 1936 كانت مقطوعة عن شعبها طبقيًا، وكانت تنظر إلى السواد الأعظم من الشعب على أنهم فلاحون وقرويون وأميون ومجرد حراثين عند القيادات، التي تنحدر من عائلات تمتلك كل واحدة منها 50- 100 ألف دونم، ولذلك لم تفكّر القيادة بهم إلا كورقة ضغط ضد الصهيونية وبريطانيا.

(الشهيد عز الدين القسام، قائد ثورة 1936)
مناع: القيادة الفلسطينية حتى ثورة 1936 كانت مقطوعة عن شعبها، وكانوا ينظرون إلى السواد الأعظم من الشعب على أنهم فلاحون وقرويون وأميون

وعندما قامت ثورة 1936، فرضت قيادتها القروية على سكان المدن اعتمار الكوفية وقطع الكهرباء ليلا، ليثبتوا لهم أنهم هم أصحاب القرار اليوم، ولذلك ليس مستغربًا أن تقوم تلك القيادة، التي لم تكن قيادة وطنية حقيقية، بخيانة تلك الثورة وتعود للمناورة والمحاورة مع القيادات العربية.

النتيجة طبعًا كانت لجنة بيل في العام 1937، والتي دعت لأول مرة إلى تقسيم فلسطين لدولة يهودية ودولة عربية تخضع لحكم الأردن. بعدها جاء "الكتاب الأبيض" في العام 1930 والذي عدل كثيرًا في قرارات لجنة بيل لصالح الفلسطينيين، إلا أن الحاج أمين الحسيني واستنادًا إلى تقدير خاطئ حول بداية تراجعات بريطانيا في مواقع أخرى، أصر على رفضه مما اضطره إلى البقاء خارج فلسطين، حيث ذهب إلى العراق وشارك في ثورة رشيد الكيلاني، ومن هناك إلى إيران ثم إلى برلين، انطلاقًا من أن عدو عدوي صديقي، وهو ما تسبب بخلق الانطباع بأن الحركة الوطنية الفلسطينية وقفت مع ألمانيا النازية.

عرب 48: ما هو وجه المقارنة؟

مناع: نلاحظ أن القيادة الفلسطينية ممثلة بالحاج أمين الحسيني تعاونت وقبلت كل شيء حتى ثورة 1936، عندما دفعتها الثورة لتعديل موقفها، وبعد ذلك التاريخ رفضت كل شيء حتى "الكتاب الأبيض" الذي جاء استجابة للرفض الفلسطيني للجنة بيل، ودفعت ثمن ذلك بإبعادها عن الوطن، في فترة حرجة وانحياز قسري إلى طرف في معادلة دولية ذات حسابات مختلفة.

وبالمقارنة، فإن القيادة الفلسطينية التي رفضت كل المبادرات حتى اتفاق أوسلو، ظلت ملتصقة بأوسلو رغم مساوئه، وبعد أكثر من 20 عامًا على انتهاء المرحلة الانتقالية، جرى خلالها اغتيال إسحق رابين واغتيال ياسر عرفات، ومضاعفة الاستيطان والتهام الأرض، إلى أن اصطدمت بـ"صفقة القرن".

هو الانتقال الحاد من البندقية إلى السلمية التي تبناها أبو مازن، وبررها بأن خيار السلاح في الانتفاضة الثانية لم يجلب للفلسطينيين شيئًا. هي سلمية جردت السلطة من كل نقاط قوتها وصولا إلى الاستسلام والتنسيق الأمني، والتحول إلى مقاول لدى الاحتلال.

ولكن بقطع النظر عن تجربة الانتفاضة الثانية وحيثياتها، فقد رأينا كيف انسحبت إسرائيل من غزة تحت ضربات المقاومة وقامت بتفكيك المستوطنات، وكانت مستعدة لتفكيك مستوطنات في الضفة لو تواصلت المقاومة بأشكالها المختلفة، ولكن عندما استسلمت القيادة وأركنت إلى طريق المفاوضات وتخلت عن جميع عناصر قوتها، في موازاة تراجع عربي بهذا الحجم، كان لا بد أن تكون تلك هي النتيجة.

بالمحصلة، فقد خسر الشعب الفلسطيني في الحالتين؛ حالة الرفض المطلق وحالة القبول المطلق.


عادل مناع، مؤرخ فلسطيني متخصص بتاريخ فلسطين في العهد العثماني والفلسطينيين في القرن العشرين. نشر عشرة كتب وعشرات المقالات البحثية باللغات العربية والعبرية والانجليزية. آخر كتبه هو "نكبة وبقاء: "حكاية فلسطينيين ظلوا في حيفا والجليل، 1948-1956"، الذي صدر باللغتين العربية والعبرية. وهو أستاذ تاريخ الشرق الأوسط الحديث، وباحث لعدة عقود منذ بداية الثمانينيات في جامعات فلسطينية وإسرائيلية وألمانية.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة


بينيت:

بينيت: "صفقة القرن" خطيرة ونتنياهو لن ينفذ الضم بدوني

بيروت: وفد من حماس يجتمع برئيس مجلس الشورى الإيراني لبحث

بيروت: وفد من حماس يجتمع برئيس مجلس الشورى الإيراني لبحث "صفقة القرن"

خطاب الرئيس عباس في مجلس الأمن.. خطوة إلى الوراء

خطاب الرئيس عباس في مجلس الأمن.. خطوة إلى الوراء

اجتماع للجنة المتابعة والفصائل الفلسطينية ضد

اجتماع للجنة المتابعة والفصائل الفلسطينية ضد "صفقة القرن"

  7 فصائل فلسطينية تشكل هيئة عليا لمواجهة

7 فصائل فلسطينية تشكل هيئة عليا لمواجهة "صفقة القرن"

القدس في

القدس في "صفقة القرن": تحليل وبدائل

إسرائيل تمارس ضغوطا لمنع قرار أوروبي ضد

إسرائيل تمارس ضغوطا لمنع قرار أوروبي ضد "صفقة القرن"

اللجنة الإسرائيلية الأميركية للضم بالضفة تباشر عملها

اللجنة الإسرائيلية الأميركية للضم بالضفة تباشر عملها

نتنياهو للناخبين:

نتنياهو للناخبين: "صفقة القرن" تضع شروطا تعجيزية أمام الفلسطينيين

قضية المثلث جزئية من مخطط تصفوي يؤيده غانتس!

قضية المثلث جزئية من مخطط تصفوي يؤيده غانتس!

نتنياهو يمتنع عن إشراك الجيش بتحضير خرائط الضم

نتنياهو يمتنع عن إشراك الجيش بتحضير خرائط الضم

"وثيقة شرف" شعبية في نابلس رفضًا لـ"صفقة القرن"

استطلاع: 94% من الفلسطينيين بالضفة والقطاع يعارضون

استطلاع: 94% من الفلسطينيين بالضفة والقطاع يعارضون "صفقة القرن"

ماذا وراء قضية المثلث الفلسطيني؟

ماذا وراء قضية المثلث الفلسطيني؟

عباس: مستعد لاستكمال المفاوضات من حيث انتهت مع أولمرت

عباس: مستعد لاستكمال المفاوضات من حيث انتهت مع أولمرت

واشنطن:

واشنطن: "صفقة القرن" تشكل أساسًا للتفاوض ولن يتم فرضها

كيف نحبط صفقة ترامب؟

كيف نحبط صفقة ترامب؟

ندوة سياسية حول إسقاطات

ندوة سياسية حول إسقاطات "صفقة القرن" في حيفا

مجلس الأمن: فشل طرح مشروع قرار لإدانة

مجلس الأمن: فشل طرح مشروع قرار لإدانة "صفقة القرن"

نتنياهو: الضم ليس أحادي الجانب.. نُنسق مع الأميركيين

نتنياهو: الضم ليس أحادي الجانب.. نُنسق مع الأميركيين

القمة الأفريقية:

القمة الأفريقية: "صفقة القرن" تشبه قوانين نظام الأبرتهايد

نتنياهو: الأميركيون لا يطالبون بموافقتنا على دولة فلسطينية

نتنياهو: الأميركيون لا يطالبون بموافقتنا على دولة فلسطينية

حماس: إعلان تحضير خرائط الضم امتدادًا للعدوان على شعبنا

حماس: إعلان تحضير خرائط الضم امتدادًا للعدوان على شعبنا

مجلس الأمن: شطب إدانة

مجلس الأمن: شطب إدانة "صفقة القرن" والتراجع عن المؤتمر الدولي

سجال بين الليكود واليمين المتطرف حول ضم المستوطنات والأغوار

سجال بين الليكود واليمين المتطرف حول ضم المستوطنات والأغوار

السويد: مسيرة احتجاجيّة منددة بـ

السويد: مسيرة احتجاجيّة منددة بـ"صفقة القرن"

عباس يبحث مع وزير الخارجية المغربي سبل مواجهة

عباس يبحث مع وزير الخارجية المغربي سبل مواجهة "صفقة القرن"

نتنياهو يعلن عن بدء تحضير خرائط الضم مع الإدارة الأميركية

نتنياهو يعلن عن بدء تحضير خرائط الضم مع الإدارة الأميركية

"البرلماني العربي" يرفض التطبيع مع إسرائيل ويتمسك بالمبادرة العربية

الكويت: رئيس مجلس الأمة يلقي بـ

الكويت: رئيس مجلس الأمة يلقي بـ"صفقة القرن" إلى سلة المهملات

طولكرم: إصابات وحالات اختناق إثر المواجهات مع قوات الاحتلال

طولكرم: إصابات وحالات اختناق إثر المواجهات مع قوات الاحتلال

الاتحاد العالمي لنقابات العمال يرفض ويدين

الاتحاد العالمي لنقابات العمال يرفض ويدين "صفقة القرن"

في انتظار مجلس الأمن

في انتظار مجلس الأمن

النواب الديمقراطيون:

النواب الديمقراطيون: "صفقة القرن" ترخيص للانتهاكات الإسرائيلية وإدامة الاحتلال

مظاهرة في تونس تندد بـ

مظاهرة في تونس تندد بـ"صفقة القرن"

شهيد وعشرات الإصابات في مواجهات مع الاحتلال بالضفة

شهيد وعشرات الإصابات في مواجهات مع الاحتلال بالضفة

توحيد المبادرات لا الاسترخاء في النقد

توحيد المبادرات لا الاسترخاء في النقد

الجمعة الثانية على التوالي: الأردنيّون يتظاهرون ضد

الجمعة الثانية على التوالي: الأردنيّون يتظاهرون ضد "صفقة القرن"

عريقات لكوشنر: إدارة ترامب تتحمل مسؤولية التصعيد الأمني

عريقات لكوشنر: إدارة ترامب تتحمل مسؤولية التصعيد الأمني

كوشنر يحمل عباس

كوشنر يحمل عباس "مسؤولية" التصعيد الأمني في القدس والضفة

عباس: لن نقبل دولة بدون القدس

عباس: لن نقبل دولة بدون القدس

نواب المشتركة يلتقون ممثلي منظمة العفو الدولية

نواب المشتركة يلتقون ممثلي منظمة العفو الدولية

إنهاء الانقسام ووقف العمل باتفاق أوسلو؟

إنهاء الانقسام ووقف العمل باتفاق أوسلو؟

استشهاد الحداد: قلق إسرائيلي من تصاعد المواجهات في الضفة

استشهاد الحداد: قلق إسرائيلي من تصاعد المواجهات في الضفة

الخليل: استشهاد الفتى محمد الحداد برصاص الاحتلال

الخليل: استشهاد الفتى محمد الحداد برصاص الاحتلال

مؤتمر إسرائيلي: يحظر استغلال ضعف الفلسطينيين لضم أحادي الجانب

مؤتمر إسرائيلي: يحظر استغلال ضعف الفلسطينيين لضم أحادي الجانب

عجز الأردن الاقتصادي يُصعّب موقف الرفض من

عجز الأردن الاقتصادي يُصعّب موقف الرفض من "صفقة القرن"

مشروع قرار فلسطيني في مجلس الأمن ضد

مشروع قرار فلسطيني في مجلس الأمن ضد "صفقة القرن"

صفقة القرن استمرارًا لما قبلها

صفقة القرن استمرارًا لما قبلها

غزّة: مسيرة احتجاجيّة ضد

غزّة: مسيرة احتجاجيّة ضد "صفقة القرن"

نتنياهو: ضم المستوطنات بعد الانتخابات

نتنياهو: ضم المستوطنات بعد الانتخابات

الاتحاد الأوروبي يعارض

الاتحاد الأوروبي يعارض "صفقة القرن": لن تمر بهدوء

رسالة الأسير وليد دقة: تصور لإسقاط

رسالة الأسير وليد دقة: تصور لإسقاط "صفقة القرن"

دور فلسطينيي الخارج بعد مؤامرة ترامب*

دور فلسطينيي الخارج بعد مؤامرة ترامب*

ندوة للدكتور عزمي بشارة بعنوان:

ندوة للدكتور عزمي بشارة بعنوان: "صفقة القرن" في سياق تاريخي

خطة ترامب: الخطوط العامة ودلالات التوقيت

خطة ترامب: الخطوط العامة ودلالات التوقيت

الخميس: اجتماع لمجلس الأمن مع كوشنر لبحث

الخميس: اجتماع لمجلس الأمن مع كوشنر لبحث "صفقة القرن"

نصف الإسرائيليين:

نصف الإسرائيليين: "صفقة القرن" تدخل أميركي في الانتخابات

عباس: سنوقف التنسيق الأمني بحال بقيت

عباس: سنوقف التنسيق الأمني بحال بقيت "صفقة القرن"

نتنياهو في مصيدة

نتنياهو في مصيدة "صفقة القرن": معارضة اليمين واعتراض الأميركيين

السعودية تمنع إيران من حضور اجتماع منظمة التعاون الإسلامي حول

السعودية تمنع إيران من حضور اجتماع منظمة التعاون الإسلامي حول "صفقة القرن"

تحليلات إسرائيلية:

تحليلات إسرائيلية: "الدولة المستحيلة" و"صفقة القرن"

رئيس بلدية الطيبة للسفير الأميركي: يحاولون تحديد مستقبلنا دون التشاور معنا

رئيس بلدية الطيبة للسفير الأميركي: يحاولون تحديد مستقبلنا دون التشاور معنا

غارات للاحتلال في غزة وقيود جديدة

غارات للاحتلال في غزة وقيود جديدة

المشتركة تطلق حملتها الانتخابية: لا للشطب وضد

المشتركة تطلق حملتها الانتخابية: لا للشطب وضد "صفقة القرن"

 بعد الإعلان عن

بعد الإعلان عن "صفقة القرن": زيارة سرية لرئيسة الـCIA إلى رام الله

د. مهند مصطفى: مطلوب فك الارتباط بأوسلو والعودة لمواقع حركة التحرر الوطني

د. مهند مصطفى: مطلوب فك الارتباط بأوسلو والعودة لمواقع حركة التحرر الوطني

منطقة المثلث وخطاب التأسرل

منطقة المثلث وخطاب التأسرل

تواصل الاحتجاجات في الضفة وغزة رفضا لـ

تواصل الاحتجاجات في الضفة وغزة رفضا لـ"صفقة القرن"

الجامعة العربية ترفض

الجامعة العربية ترفض "صفقة القرن"؛ عباس: ليتحمل الاحتلال مسؤولياته الأمنية

"أحرار سورية": صفقة القرن نتيجة لكم أفواه الحرية والكرامة

باقة الغربية: مظاهرة حاشدة ضد

باقة الغربية: مظاهرة حاشدة ضد "صفقة القرن"

 عباس يلتقي السيسي في القاهرة

عباس يلتقي السيسي في القاهرة

احتجاجات شعبية ضد

احتجاجات شعبية ضد "صفقة القرن": "خطة الإملاءات لن تمر"

عباس: لا تفاهم ولا تفاوض دون القدس

عباس: لا تفاهم ولا تفاوض دون القدس

أونروا: مخاوف من تصاعد العنف من جراء

أونروا: مخاوف من تصاعد العنف من جراء "صفقة القرن"

تظاهرات في البلدات العربية تنديدا بـ

تظاهرات في البلدات العربية تنديدا بـ"صفقة القرن"

إصابات في مواجهات مع الاحتلال في الضفة وغزة

إصابات في مواجهات مع الاحتلال في الضفة وغزة

الآلاف يتظاهرون في عمان ضد

الآلاف يتظاهرون في عمان ضد "صفقة القرن"

حياكة

حياكة "صفقة القرن": الجيش الإسرائيلي يستعد لمواجهة المجهول

باقة الغربية: مناشدة بالمشاركة في المظاهرة المناهضة لـ

باقة الغربية: مناشدة بالمشاركة في المظاهرة المناهضة لـ"صفقة القرن"

مواجهات مع الاحتلال في رام الله والخليل عقب صلاة الجمعة

مواجهات مع الاحتلال في رام الله والخليل عقب صلاة الجمعة

اليوم: وقفات احتجاجية ضد

اليوم: وقفات احتجاجية ضد "صفقة القرن"

استطلاع: أغلبية الإسرائيليين يؤيدون

استطلاع: أغلبية الإسرائيليين يؤيدون "صفقة القرن"

"من الاحتلال للاستقلال"؟ السلطة الفلسطينية تتبرّأ من "أوسلو"

"صفقة القرن": توافق إسرائيليّ -أميركيّ حول الجوهر واختلافات شكليّة

"صفقة القرن": الاحتلال يتوقع مواجهات ويحشد قوات كبيرة بالقدس

خطة ترامب والتعامل مع قضايا الحل الدائم من طرف واحد

خطة ترامب والتعامل مع قضايا الحل الدائم من طرف واحد

نتنياهو قلق: اليمين الإسرائيلي ينقلب على

نتنياهو قلق: اليمين الإسرائيلي ينقلب على "صفقة القرن"

عزمي بشارة: من متطلبات المرحلة القادمة فلسطينيًا.. إظهار الواقع كما هو

عزمي بشارة: من متطلبات المرحلة القادمة فلسطينيًا.. إظهار الواقع كما هو

التفكجي:

التفكجي: "صفقة القرن" ستحوّل الضفة لـ"سجون كبيرة" وبلا تواصل جغرافي مع الجوار

عريقات:

عريقات: "صفقة القرن" خطة أعدها نتنياهو ومجلس المستوطنات عام 2011

تحذيرات أمنية إسرائيلية: ضم الأغوار يهدد العلاقات مع الأردن

تحذيرات أمنية إسرائيلية: ضم الأغوار يهدد العلاقات مع الأردن

كوشنر: ضم المستوطنات بعد الانتخابات

كوشنر: ضم المستوطنات بعد الانتخابات

وفد من الفصائل الفلسطينية يتوجه إلى غزة تمهيدا لزيارة عباس

وفد من الفصائل الفلسطينية يتوجه إلى غزة تمهيدا لزيارة عباس

حملة

حملة "الدولة الديمقراطية الواحدة" تدعو إلى مواجهة الاستعمار 

المقاومة الشعبية أو

المقاومة الشعبية أو "صححي يا فلسطين أخطاءك بحق إسرائيل"

غانتس سيطرح

غانتس سيطرح "صفقة القرن" لمصادقة الكنيست

"المثلث" في "صفقة القرن": تصور غير واقعي

تظاهرة في الناصرة رفضًا لـ

تظاهرة في الناصرة رفضًا لـ"صفقة القرن"

طلاب جامعة حيفا ينظمون وقفة احتجاجية ضد

طلاب جامعة حيفا ينظمون وقفة احتجاجية ضد "صفقة القرن"

لجنة أميركية إسرائيلية مشتركة تمهيدًا للضم

لجنة أميركية إسرائيلية مشتركة تمهيدًا للضم

تفاصيل

تفاصيل "صفقة القرن": القدس.. اللاجئون.. المثلث.. الأسرى.. الحدود.. غزة...

الاحتلال يقمع الفعاليات الشعبية المنددة بـ

الاحتلال يقمع الفعاليات الشعبية المنددة بـ"صفقة القرن"

الخطورة في

الخطورة في "صفقة القرن"

المتابعة: مظاهرة قطرية ضد

المتابعة: مظاهرة قطرية ضد "صفقة القرن" بباقة الغربية

جامعة تل أبيب: مظاهرة طلابيّة تندد بـ

جامعة تل أبيب: مظاهرة طلابيّة تندد بـ"صفقة القرن"

فرنسا والسعوديّة تدعمان حل الدولتين وخيارات الفلسطينيين

فرنسا والسعوديّة تدعمان حل الدولتين وخيارات الفلسطينيين

الديمقراطيون يهاجمون

الديمقراطيون يهاجمون "صفقة القرن"

تحليلات إسرائيلية:

تحليلات إسرائيلية: "صفقة القرن" ترسخ الأبارتهايد ولا تنقذ نتنياهو

اليوم في جامعة تل أبيب: تظاهرة غضب ضد

اليوم في جامعة تل أبيب: تظاهرة غضب ضد "صفقة القرن"

ردود الفعل الدوليّة بعد الكشف عن تفاصيل

ردود الفعل الدوليّة بعد الكشف عن تفاصيل "صفقة القرن"

حيفا: وقفة احتجاجيّة ضد

حيفا: وقفة احتجاجيّة ضد "صفقة القرن"

الأربعاء: إضراب شامل في غزة رفضًا لـ

الأربعاء: إضراب شامل في غزة رفضًا لـ"صفقة القرن"

نتنياهو: سنفرض القانون الإسرائيلي على الأغوار وجميع المستوطنات

نتنياهو: سنفرض القانون الإسرائيلي على الأغوار وجميع المستوطنات

عباس عن

عباس عن "صفقة القرن": أول القصيدة كُفر

دونالد ترامب يعلن بنود

دونالد ترامب يعلن بنود "صفقة القرن"

المشتركة ترفض ما يُسمى

المشتركة ترفض ما يُسمى "صفقة القرن" جملةً وتفصيلًا

فريدمان: بإمكان إسرائيل ضم مستوطنات الضفة الغربية في أي وقت

فريدمان: بإمكان إسرائيل ضم مستوطنات الضفة الغربية في أي وقت

"صفقة القرن" تقترح إمكانيّة ضم المثلث لدولة فلسطينية مستقبلية

مواجهات في الضفة عقب إعلان تفاصيل

مواجهات في الضفة عقب إعلان تفاصيل "صفقة القرن"

شلحت: ترامب أول زعيم يعترف بـ

شلحت: ترامب أول زعيم يعترف بـ"حقوق اليهود التاريخية" في الضفة الغربية

الصفقة والوصفة المستحيلة للمواجهة

الصفقة والوصفة المستحيلة للمواجهة

الاحتلال يستعد لتصعيد بالضفة في سيناريو غياب التنسيق مع السلطة

الاحتلال يستعد لتصعيد بالضفة في سيناريو غياب التنسيق مع السلطة

استطلاع: 55% من يهود إسرائيل يؤيدون ضم أجزاء من الضفة الغربية

استطلاع: 55% من يهود إسرائيل يؤيدون ضم أجزاء من الضفة الغربية

#نبض الشبكة: من وعد بلفور إلى وعد ترامب

#نبض الشبكة: من وعد بلفور إلى وعد ترامب

المتابعة: الإجماع الفلسطيني رسالة لأميركا وإسرائيل بأن

المتابعة: الإجماع الفلسطيني رسالة لأميركا وإسرائيل بأن "صفقة القرن" لن تمر

نتنياهو يتوجه لموسكو وتوقعات بالإفراج عن السجينة يسسخار

نتنياهو يتوجه لموسكو وتوقعات بالإفراج عن السجينة يسسخار

شحادة: كاحول لافان لا يختلف عن الليكود

شحادة: كاحول لافان لا يختلف عن الليكود

مجلس المستوطنات يعارض

مجلس المستوطنات يعارض "صفقة القرن": تشمل مفاوضات على دولة فلسطينية

التجمّع يدعو للعمل الوحدوي لإفشال صفقة القرن

التجمّع يدعو للعمل الوحدوي لإفشال صفقة القرن

جيش الاحتلال يعزز قواته بالأغوار قبل  نشر

جيش الاحتلال يعزز قواته بالأغوار قبل نشر "صفقة القرن"

يوم أسود... حانت لحظة الحقيقة

يوم أسود... حانت لحظة الحقيقة

لمناقشة تداعيات

لمناقشة تداعيات "صفقة القرن": عباس يدعو قادة حماس لاجتماع القيادة الطارئ

اعتقالات بالضفة وهدم منشأة تجارية بالقدس

اعتقالات بالضفة وهدم منشأة تجارية بالقدس

ملف |

ملف | "صفقة القرن": مَن لا يملك... لمن لا يستحق

تعزيزات أمنية في الضفة: عباس لن يمنع تصعيدا في مواجهة الاحتلال

تعزيزات أمنية في الضفة: عباس لن يمنع تصعيدا في مواجهة الاحتلال

"صفقة القرن": حماس تدعو لـ"النفير العام" وفتح بـ"حالة استنفار كامل"

ترامب: الإعلان عن

ترامب: الإعلان عن "صفقة القرن" الثلاثاء في السابعة مساءً

الأمم المتحدة لم تطلع على تفاصيل

الأمم المتحدة لم تطلع على تفاصيل "صفقة القرن" الأميركية

ماذا نتعلم من فيروس كورونا؟

ماذا نتعلم من فيروس كورونا؟

الهيئة العليا لمسيرة العودة تدعو للتظاهر يومي الثلاثاء والأربعاء

الهيئة العليا لمسيرة العودة تدعو للتظاهر يومي الثلاثاء والأربعاء

"صفقة القرن": حل الدولتين بمقاييس اليمين الإسرائيلي

اشتراطات خليجية للمشاركة في

اشتراطات خليجية للمشاركة في "صفقة القرن": إصرار أقرب للتخلّي

"يوم غضب": رفض فلسطيني مطلق لـ"صفقة القرن"

نتنياهو عن

نتنياهو عن "صفقة القرن": خطة تدفع مصالحنا الأكثر أهمية

نتنياهو: تحدثت مع بوتين حول سورية واستمرار التنسيق بين جيشينا

نتنياهو: تحدثت مع بوتين حول سورية واستمرار التنسيق بين جيشينا

"صفقة القرن لمساعدة نتنياهو ولصرف الأنظار عن محاكمة ترامب"

د. عزمي بشارة: عن الحلقة الأخيرة المرتقبة من دراما

د. عزمي بشارة: عن الحلقة الأخيرة المرتقبة من دراما "صفقة القرن"

غانتس يطير إلى واشنطن لبحث

غانتس يطير إلى واشنطن لبحث "صفقة القرن" مع ترامب

غانتس يلبي دعوة ترامب:

غانتس يلبي دعوة ترامب: "صفقة القرن" حجر أساس لأي تسوية

القواسمي: ترامب ونتنياهو لن يجدا مشتريًا لصفقة القرن

القواسمي: ترامب ونتنياهو لن يجدا مشتريًا لصفقة القرن

"صفقة القرن": مَن لا يملك... لمن لا يستحق

نحو انتفاضة ثالثة

نحو انتفاضة ثالثة

"كاحول لافان" تبحث تلبية أو رفض دعوة ترامب لغانتس

تحليلات:

تحليلات: "صفقة القرن" إنجاز لنتنياهو لكنها تستدعي انتفاضة أخرى

شطب الحقوق الفلسطينية وأزمات ترامب ونتنياهو

شطب الحقوق الفلسطينية وأزمات ترامب ونتنياهو

حماس تتوعد

حماس تتوعد "صفقة القرن"

أبو ردينة: نحذر إسرائيل وأميركا من تطبيق

أبو ردينة: نحذر إسرائيل وأميركا من تطبيق "صفقة القرن"

"صفقة القرن": 4 شروط تعجيزية لإقامة الدولة الفلسطينية

عباس يستقبل بوتين في بيت لحم

عباس يستقبل بوتين في بيت لحم

غانتس أيّد نشر

غانتس أيّد نشر "صفقة القرن" بعد استياء إدارة ترامب منه

تقرير: ترامب يدرس طرح

تقرير: ترامب يدرس طرح "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية

إدانة فلسطينية لتصريحات سفير واشنطن بإسرائيل حول الضفة

إدانة فلسطينية لتصريحات سفير واشنطن بإسرائيل حول الضفة

إدارة ترامب تدرس إمكانية طرح

إدارة ترامب تدرس إمكانية طرح "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية